أخبارالسلطات البولونية تفتح تحقيقا مفصلا في أسباب تخزين كميات هائلة من مادة النيتروسيليلو

أخبار

15 يونيو

السلطات البولونية تفتح تحقيقا مفصلا في أسباب تخزين كميات هائلة من مادة النيتروسيليلو

وارسو – فتحت السلطات البولونية ،الأربعاء ،تحقيقا مفصلا في أسباب  تخزين كميات هائلة من مادة النيتروسيليلو ،بإحدى مدن شرق بولونيا والتي اعتبرتها وزارة البيئة البولونية ،”قنبلة إيكولوجية موقوتة لخطورة مكونات هذه المادة وإمكانية تأثيرها السلبي الكبير على المحيط الطبيعي والانساني” .

فقد كشفت مصالح المراقبة البولونية نحو 700 طن من مادة النيتروسيليلوز الخطيرة والشديدة الانفجار مخزنة بأحد مستودعات معمل بمنطقة بيونكي شرق بولونيا، وبإمكان هذه الكمية في حالة انفجارها أن تتسبب في كارثة طبيعية بتدمير محيطها الايكولوجي على نطاق كبير ،وقررت  السلطات المعنية بتصفية هذه المواد ،التي تخضع حاليا للمراقبة ،حال الانتهاء من التحقيقات  .

وقامت السلطات البولونية بتطويق المنطقة وحظر التجول بها الى غاية تصفية المواد المخزنة ،التي تطلق في حالة الانفجار غبارا ملوثا يمكن أن يتسبب في كارثة بيئية واتلاف مكونات الطبيعة المحيطة بمكان الانفجار ،إضافة الى التسبيب في الأذى للأشخاص والمباني المجاورة.

أفاد تقرير رسمي أن كل سنة تتقلص انبعاثات من 494 الف طن من غازات الاحتباس الحراري في النمسا بفعل الاستخدام المتزايد للطاقات المتجددة.

وتشجع السلطات بشكل متزايد استخدام الطاقة الشمسية والريحية واعتمادهما بشكل واسع على المستوى الوطني وفي المجال الصناعي .

++++++++++

تعتبر بحيرة بايكال التي تقع في جنوب سيبيريا أعمق بحيرة مياه عذبة في العالم إذ يصل عمقها إلى حوالي 1642 مترا تقريبا. ويصب في بحيرة بايكال نحو 336 نهرا.

وتستقطب البحيرة العديد من السياح حيث تنظم إليها رحلات على مدار السنة لاكتشاف جمالها والمناظر الخلابة المحيطة بها، إلا أن بعض المظاهر الغير المسؤولة كإلقاء النفايات السائلة في البحيرة أدت إلى تلوث بعض أجزائها.

ولحل هذه الإشكالية تم تأسيس منظمة بيئية تقوم باستقبال المتطوعين من جميع أنحاء العالم والقيام بإعادة تأهيل البحيرة والشواطئ المحيطة بها، كما تم سنة 2010 تأسيس مشروع بيئي حكومي كبير ليساعد على حل إشكالية التلوث التي تعرفها البحيرة أطلق عليه اسم “بايكال تريت”.

كما تم اعتماد برنامج واسع النطاق لحماية البحيرة يمتد إلى غاية سنة 2020 ، وتوجد كذلك خطط لبناء 6 محطات لمعالجة المياه الملوثة تهدف إلى إعادة تأهيل حوالي 80 في المائة من المناطق الملوثة في بحيرة بايكال.

اقرأ أيضا