أخبارالشركة الدانماركية المصنعة لتوربينات الرياح تعرب عن سعادتها لتسجيل عدد من الطلبات لم يسبق له مثيل

أخبار

08 نوفمبر

الشركة الدانماركية المصنعة لتوربينات الرياح تعرب عن سعادتها لتسجيل عدد من الطلبات لم يسبق له مثيل

كوبنهاغن – أعربت الشركة المصنعة الدانماركية لتوربينات الرياح، أمس الأربعاء، عن سعادتها لتسجيل عدد من الطلبات لم يسبق له مثيل في الربع الثالث، تميز باستعادة نشاطها في الولايات المتحدة على الرغم من تدني الأسعار.

ومن خلال طلبات ب 3.3 جيغاوات، أي “بزيادة قدرها 25 في المئة خلال عام واحد”، سجل دفتر الطلبات “مستوى لم يصل من قبل”، حسب ما ذكره بيان المجموعة، التي تستفيد من سياسات الانتقال عبر التخلي عن الوقود الأحفوري لصالح الطاقات المتجددة الأقل تلويثا.

وزادت شحنات التوربينات إلى الولايات المتحدة بنسبة 61 في المئة في الفصل إلى 1.65 ميغاوات، فهي تمثل أكثر من نصف المولدات.

ومع ذلك، وبسبب انخفاض الأسعار نظرا لاحتدام المنافسة، فإن رقم المعاملات سجل ركودا من يوليوز إلى شتنبر، في 2.8 مليار أورو. وانخفض صافي الربح بنحو 30 في المئة إلى 178 مليون أورو.
*****************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لشمال أوروبا:
– أكد المشروع المشترك الدنماركي – الياباني “فيستاس أوفشور ويند”، أمس الأربعاء، طلبية من المطور البلجيكي “باركويند” لمزرعة الرياح البحرية في بلجيكا البالغة قدرتها 219 ميغاواط٫

وسيشكل هذا المشروع أول مزرعة رياح بحرية في العالم تدمج التوربينات “MIS Vestas V164”. ومن المنتظر أن يبدأ تركيب 23 توربينا للرياح في الموقع في نهاية عام 2019.

وقالت الشركة إن جدول التركيب السريع يعكس “نهجا تعاونيا للغاية، وإعداد سلسلة التوريد وتصنيع الرياح البحرية في بلجيكا”.

كما يتضمن عقد التوريد والتركيب عقدا للخدمة يمتد لمدة 15 عاما.

وأكملت “نورثويستر 2″، التي تملك 70 في المئة منها “باركويند” و30 في المئة شركة “سانيموتو كورب” اليابانية، إغلاقها المالي قبل شهر.
*******************
أوسلو – لن يدرج صندوق الثروة السيادية النرويجي، وهو الأكبر في العالم (تريليون دولار)، بعض الشركات التي تنتج الكثير من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، كما طالب البرلمان، “لأن هناك حاجة إلى مزيد من التوضيحات”، حسب ما صرح به مجلس إدارة البنك المركزي النرويجي أمس الأربعاء.

ويحظر البرلمان الصناديق من الاستثمار في الشركات التي تنتج الأسلحة النووية أو الألغام المضادة للأفراد أو التي تشارك في إنتاج التبغ.

وأصبحت انبعاثات الكربون معيارا للاستبعاد من الصندوق في عام 2016. وفي العام الماضي، أوصى مجلس مراجعة الأخلاقيات، التابع للصندوق، باستبعاد “عدد صغير” من الأموال من الصندوق، والتي تعود لشركات تنتج الكثير من غازات الاحتباس الحراري في قطاعات النفط والاسمنت والصلب.
******************
تالين – أكملت الشركة الإستونية المملوكة للدولة “إيستي إينيرجي” عملية الاستحواذ على منتج الطاقة المتجددة في البلطيق”نيليا إينيرجيا”.

وفي ماي الماضي، قررت شركة “إينيفيت غرين”، وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل لشركة “إيتس إينيرجيا”، الاستحواذ على “نيليا إينيرجيا” بمبلغ 289 مليون أورو ، بالإضافة إلى افتراض وجود دين صاف بقيمة 204 مليون أورو نهاية عام 2017.

وقد أكدت شركة “إيستي إينيرجي”، أمس الأربعاء، أن شركة “إينيفيت غرين” قد دفعت نظير عملية الشراء للبائعين، بما في ذلك “فاردار إيروس”، التي تملك 77 في المئة من الأسهم. وأصبحت “إينيفيت غرين” الآن المالك الوحيد للشركة التي يوجد مقرها في تالين.
*****************
– ارتفعت أسعار الكهرباء بشكل طفيف في ليتوانيا ولاتفيا الأسبوع الماضي، لكنها انخفضت في استونيا، في حين انخفض إنتاج الكهرباء في ليتوانيا بنسبة 15 في المئة.

وعلى أساس أسبوعي، انخفض متوسط ​​سعر الكهرباء بنسبة 2 في المئة في إستونيا إلى 45.24 أورو لكل ميغاوات، لكنه زاد بنسبة 1 في المئة في لاتفيا وليتوانيا إلى 48٫46 أورو و 43٫48 أورو، على التوالي.

وقد أدى انخفاض طفيف في الإنتاج في محطات الطاقة الكهرمائية والصيانة السنوية لمحطة الطاقة النووية السويدية إلى رفع أسعار الكهرباء، لكن الرياح القوية أدت إلى تحسن الوضع إلى حد ما.

وارتفع إجمالي إنتاج الكهرباء في منطقة البلطيق بنسبة 6 في المئة من 29 أكتوبر إلى 4 نونبر ليصل إلى 334 جيغاوات/ساعة.

وتعتبر ليتوانيا الدولة الوحيدة من بين الدول الثلاث التي سجلت انخفاضا في إنتاج الكهرباء، حيث انخفضت بنسبة 15 في المئة إلى 68 جيغاواط/ساعة. وزاد الإنتاج بنسبة 16 في المئة إلى 199 جيغاواط/ساعة في أستونيا و 6 في المئة إلى67 جيجاوات في الساعة في لاتفيا.
*******************
ريكيافيك – ستقوم الحكومة الأيسلندية بتحديث أسطولها من السيارات الكهربائية، التي سيتم دمجها في الأسطول الحالي بما يتماشى مع جدول استبدال السيارات العادية.

وقال رئيس الوزراء كاترين جاكوبسدوتير إنه من المهم الآن جمع معلومات عن مصنعي السيارات والتجار لتحديد العلامة التجارية وأي نموذج ينبغي على الوزراء أن يختاروه.

وتحظى السيارات الكهربائية بشعبية كبيرة لدى المستهلكين الأيسلنديين في السنوات الأخيرة وزادت المبيعات بشكل مطرد.

وفي الوقت الذي تم بيع 227 سيارة كهربائية فقط في عام 2016، ارتفع عددها إلى 415 سيارة في 2017، أي بزيادة قدرها 86 في المئة.

وتوقع تقرير حديث أن تنمو نسبة السيارات الكهربائية النظيفة في آيسلندا من المتوقع بشكل أكبر في السنوات القادمة، على الرغم من أن هذا يعتمد إلى حد ما على قرارات الحكومة ووضع السوق.

اقرأ أيضا