أخبارالمغرب يتولى رئاسة المجلس العلمي والتقني لاتفاقية اليونسكو حول حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه

أخبار

02 يونيو

المغرب يتولى رئاسة المجلس العلمي والتقني لاتفاقية اليونسكو حول حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه

باريس – عقب انتخابه قبل يومين بالمجلس الاستشاري العلمي والتقني لاتفاقية اليونسكو حول  حماية التراث الثقافي  المغمور بالمياه لسنة 2001 ،تولى المغرب ايضا رئاسة هذا المجلس.

واكدت السفيرة زهور العلوي، المندوبة الدائمة للمملكة المغربية  لدى اليونسكو ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ان ” هذا الانجاز المزدوج الرائع يأتي عشية مؤتمر المحيطات الذي ينظم بنيويورك الاسبوع المقبل، ذلك ان بلدنا الذي انتخب لاول مرة داخل هذا المجلس الهام ، نجح ايضا في الحصول على رئاسة المجلس المذكور “.

واضافت ان هذه الرئاسة الجديدة  تكتسي دلالة مزدوجة ذلك انها تشكل اعترافا اضافيا من قبل اليونسكو والمجموعة الدولية بالرؤية الملكية القاضية بوضع استراتيجية شاملة منسجمة وارادية لحماية البيئة من خلال كل مكوناتها بالمغرب .

كما تبرهن على ان  بلدنا ، تضيف السيدة زهور العلوي، يمتلك خزانا من الموظفين والخبراء  المعترف بهم على الساحة الدولية وهذه المرة في شخص السيد عز الدين كارا الخبير الوطني في مجال التراث الثقافي المغمور بالمياه  والمدير الجهوي للثقافة بمراكش.

يشار الى ان المجلس الاستشاري العلمي والتقني لاتفاقية اليونسكو حول حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه لسنة 2001 ، مهمته توفير الاستشارة لمؤتمر الدول الاطراف في المجالات التقنية المرتبطة بتنفيذ اتفاقية 2001 ، وتقييم مدى احترام قواعد الاتفاقية في كل الانشطة الرامية الى حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه.

كما يساهم في توفير الكفاءات واعداد خطط عمل وطنية ، وتوجيه  الدول الاطراف في مسلسل تنفيذ هذه الاتفاقية .

اقرأ أيضا