أخبارالمنتظم العلمي مدعو إلى توفير معلومات أكبر حول تطور الملوحة في ظل التغيرات المناخية (منتدى)

أخبار

09 مايو

المنتظم العلمي مدعو إلى توفير معلومات أكبر حول تطور الملوحة في ظل التغيرات المناخية (منتدى)

الرباط – أكد المشاركون في المنتدى الدولي الأول للزراعة الملحية، المنعقد بالعيون يومي 3 و4 ماي الجاري، أن المنتظم العلمي مدعو إلى توفير معلومات أكبر حول تطور الملوحة في ظل التغيرات المناخية.

ودعا المشاركون، في التوصيات التي توجت أشغال هذا المنتدى الذي نظمته مؤسسة فوسبوكراع وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمركز الدولي للزراعة الملحية، إلى إحصاء المناطق الهشة من أجل التحديد الأمثل لإشكالية الملوحة وتحديد حالات نجاح نقل التقنية التي يمكن أن تساهم في مراقبة معدل الملوحة أو الرفع من الانتاج بهذه المناطق.

وأكدوا أيضا على ضرورة فهم وتحليل الأسباب التي تقف وراء عدم استعمال بعض تقنيات مكافحة الملوحة من طرف بعض الفلاحين وتحديد المناطق الأكثر عرضة للملوحة في إطار سيناريوهات التغيير المناخي الممكنة وإحداث مجموعات مراقبة جهوية.

ودعوا، من جانب آخر، إلى الاستفادة من التجارب الناجحة في التعامل مع هذه التكنولوجيات، مع تقديم الدعم اللازم لتنفيذها في بلدان أخرى، وكذا تقوية القدرات من خلال تنظيم دورات تكوينية حول نماذج محاكاة قائمة وتطبيقاتها.

واتفق المشاركون، في ختام هذا اللقاء، على جعل هذا المنتدى موعدا سنويا.

وأوضح بلاغ للمنظمين أن المنتدى عرف مشاركة 200 شخصا تابعوا محاضرات قيمة لعشرة خبراء دوليين يمثلون 12 بلدا، من بينها نيوزيلاندا والأرجنتين وبريطانيا وإسبانيا وهولندا وتونس والأردن وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وأضاف المصدر ذاته أن المنتدى عبأ كبرى المؤسسات الوطنية المعنية، خاصة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والمعهد الوطني للبحث الزراعي، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وجامعة ابن زهر، وجامعة القاضي عياض، وجامعة مولاي سليمان، والمدرسة المحمدية للمهندسين، واستقبل مشاركين من آفاق متعددة.

وخلال هذا اللقاء، عزز باحثون وطلبة وفلاحون ومنتجون على مدى يومين، معلوماتهم حول “الإدارة المستدامة لاستخدام الماء المالح في المناطق الصحراوية”.

وتميز هذا اللقاء بإيلاء أهمية للتقاطع بين مختلف التخصصات العلمية من قبيل كيمياء الأتربة والعلوم النباتية وعلوم الري وعلم الزراعة والتكنولوجيات التطبيقية في مجال النباتات والاقتصاد.

من جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أن المنتدى عزز من التبادل بين الفلاحين والباحثين، مسجلا أن تقديم منجزات المشروع النموذجي لفم الواد من طرف المستفيد الرئيسي، تعاونية حليب الساقية الحمراء، أظهر نجاعة التقاطع بين الباحثين والمنظومة من أجل تمكين الفلاحين من الأدوات ووسائل الاستغلال الأمثل لأراضيهم.

اقرأ أيضا