أخباربيئة.. تنظيم الأسبوع الأخضر من 22 إلى 29 يناير الجاري

أخبار

14 يناير

بيئة.. تنظيم الأسبوع الأخضر من 22 إلى 29 يناير الجاري

الدار البيضاء – تنظم جمعية مدرسي علوم الأرض والحياة بالمغرب من 22 إلى 29 يناير الجاري الأسبوع الأخضر 2022، في شكل لقاء وطني ولقاءات جهوية، تتوخى فتح حوار مع الخبراء والمسؤولين والفاعلين حول واقع وآفاق الغابات والمساحات الخضراء.

وأوردت الجمعية، في بلاغ لها، أن هذا الأسبوع، المنظم بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وقطاع المياه والغابات ومؤسسة ليديك، والبنك الشعبي وإفريقيا 50و الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، سيكون فرصة لإطلاق حملة غرس كبيرة في أكثر من 25 مدينة عبر جميع أنحاء المملكة من قبل الجهات الفاعلة والمدارس والشركات.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الانطلاقة الرسمية ستتم ببدء أنشطة الغرس والزراعة والزينة في المدارس والمساحات المفتوحة والأحياء، بالإضافة إلى جلسة افتتاحية حول معايير التخطيط الحضري الجديدة، والأدوار الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية للمناطق المشجرة (جاذبية الأراضي، السياحة المحلية والدولية، الرياضة، التعليم، الترفيه…)، فضلا عن تنظيم عدد من الموائد المستديرة والمعارض وعروض الفيديو والندوات الجهوية والمحلية، وخرجات للغرس / أو اكتشاف الفضاءات الغابوية والمساحات الخضراء، وأنشطة أخرى عديدة.

وأضافت الجمعية أن نسخة هذه السنة، التي تأتي عقب نجاح نسختي التعبئة البيئية المواطنة لموسمي 2020 و 2021، ستكون غنية بالأنشطة الميدانية والعلمية والحوارية، التي تستهدف تقوية الوعي بالعلاقة المتينة بين الرغبة في المحافظة على الصحة الجسدية والنفسية، وقدرة الأفراد على المساهمة في غرس الأوكسجين والحياة حول البيوت وفضاءات العمل وفضاءات تمدرس الأبناء، وكذا الجماعات على تنمية المساحات الخضراء والغابات من أجل إيقاف التراجعات وتدارك الخصاص.

وذكرت أن النسخة الثالثة للأسبوع الأخضر، التي ستنظم في سياق سنة وبائية أخرى، تمثل فرصة لكل المواطنين من أجل “تسليط الضوء على الإمكانيات المفتوحة أمام الإرادات الطوعية للمساهمة في تحسين جودة هواء نستهلك منه 16 ألف لتر يوميا دون أن نبالي، من خلال سلوكات مواطنة إيجابية، وغرس البذور، وغرس النباتات، وغرس الحياة…”.

واعتبرت أن هذه التظاهرة البيئية تمثل بالنسبة لكل الفاعلين (بالقطاع العام والخاص والمجتمع السياسي و المدني والعلمي والتربوي والإعلامي..)، فرصة “لعدم إضاعة الإمكانية التي تتوفر اليوم لجماعاتنا وجهاتنا التي تعمل على وضع مخططات وتصاميم ومشاريع سيرهن بعضها أماكن عيشنا لمدة ست سنوات المقبلة، وبالنسبة لبعضها لمدة تفوق 20 سنة المقبلة، من أجل جعل فضاءات عيشنا مليئة بالحياة والاخضرار بدل الإسمنت والتلوث”.

وسيسمح الأسبوع الأخضر 2022 بفتح حوار حول المعايير الجديدة الخاصة بالمساحات الخضراء والأغراس وتعزيز أماكن المتنزهات والحدائق في تخطيط المدن وفي مخططات التهيئة الحضرية (المخطط الجهوي للتهيئة الحضرية، مخطط التنمية الجهوي…)، وأيضا آليات تطويرها في المناطق الجديدة المفتوحة للتعمير والأماكن المعمرة.

ودعت الجمعية المواطنين والقوى الحية ووسائل الإعلام للمشاركة في تطوير أنشطة خضراء، والتشجيع على بناء مشاريع طموحة، على غرار المبادرات التي تتكاثر في جميع أنحاء العالم من أجل استعادة وإحياء وتنمية الغابات.

اقرأ أيضا