أخبارتحسين النجاعة الطاقية للمباني ضرورة من أجل مواكبة تطور المجتمع (المدير العام للافارج هولسيم المغرب)

أخبار

30 يونيو

تحسين النجاعة الطاقية للمباني ضرورة من أجل مواكبة تطور المجتمع (المدير العام للافارج هولسيم المغرب)

الدار البيضاء – أكد المدير العام لـ”لافارج هولسيم المغرب” خوصي أنطونيو بريمو، أمس الأربعاء بالدار البيضاء، على أن تحسين النجاعة الطاقية للمباني يشكل ضرورة من أجل مواكبة تطور المجتمع.

وأوضح السيد بريمو، في مداخلته خلال ندوة نظمتها “لافارج هولسيم المغرب” حول موضوع “البناء المستدام وجوائز هولسيم”، أنه “من أجل مواكبة تطور مجتمعاتنا، لابد من تحسين النجاعة الطاقية للمباني، وخفض استهلاك الموارد الطبيعية وإدراج إمكانات إعادة الاستعمال أو التدوير عند متم دورة الحياة، ضمن تصميم المباني”.

وأوضح، في هذا الصدد، أن التحدي الجديد للقرن 21 هو تشييد مباني مستدامة، مع أخذ في الاعتبار التأثيرات البيئية للمبنى على مدى دورة حياته، بدء من استخراج المواد الأولية المشكلة له حتى هدمه وإعادة تدوير تلك المواد.

وفي معرض حديثه عن البناء المستدام، أكد السيد بريمو أن الأمر لا يتعلق فقط بإقامة مبنى ناجع طاقيا، بل الأحرى بتصميمه وفق منهجية شاملة تحترم البيئة.

وأكد على ضرورة التفكير في التصميم المعماري بكيفية تعمل على التخفيض من استهلاك الطاقة بشكل يستجيب لحاجيات المستخدمين.

وجمع هذا اللقاء مختلف ممثلي قطاع البناء بهدف اقتراح أجوبة مستدامة للإكراهات والتحديات التي يطرحها التمدن المتزايد والمتطلبات التكنولوجية الجديدة والبيئية والسوسيو – اقتصادية والثقافية للمباني المعاصرة.

ومن أجل اقتسام هذا التفكير مع مختلف الفاعلين في قطاع البناء، دعت “لافارج هولسيم المغرب” عدة مهندسين معماريين مغاربة متوجين بجوائز هولسيم لتقديم مشاريعهم الفائزة.

وقدم المتوجون ياسر خليل وفاطمة الزهراء بندحمان وسعد درويش، وعزيزة الشاوني، مداخلاتهم عبر جلستي نقاش تحمل عنوان: “الأنسجة المحلية القديمة في اختبار الرؤية المستدامة”، و”المواد الصناعية الفعالة، اللازمة لبناء مستدام ومتحكم فيه”.

وتعد “جوائز هولسيم” أهم مسابقة دولية لمشاريع البناء المستدام. وتجري المسابقة كل ثلاث سنوات وتكافئ المشاريع المعمارية الجريئة والمبتكرة.

كما تركز على المشاريع التي تتجاوز المعايير الجاري بها العمل، مقترحة أجوبة مستدامة لمسائل تكنولوجية وبيئية وسوسيو – اقتصادية وثقافية، التي لها تأثير على البناء المعاصر وتوفر حلولا جديدة مدهشة واستباقية، ستحدث ثورة في طريقتنا في البناء. كما يتم توزيع جوائز بقيمة مليوني دولار على الفائزين في كل دورة.

اقرأ أيضا