أخبارتصميم الملاعب التي ستحتضن بطولة كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022) يعتمد “مبدأي الاستدامة والإرث”…

أخبار

27 نوفمبر

تصميم الملاعب التي ستحتضن بطولة كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022) يعتمد “مبدأي الاستدامة والإرث” (اللجنة المكلفة)

الدوحة – أفادت اللجنة العليا للمشاريع والإرث (اللجنة القطرية المنظمة لمونديال 2022) بأن تصميم الملاعب التي ستحتضن بطولة كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022) يعتمد “مبدأي الاستدامة والإرث”.

وأوضحت اللجنة، في بيان لها تناقلته أمس الاثنين وسائل الإعلام المحلية، أن المحافظة على المياه، وإدارة النفايات وانبعاثات الكربون، واستخدام الطاقة المتجددة، وحماية البيئة والتنوع الحيوي، تمثل جميعها المعايير المعتمدة لجعل “أول بطولة كأس عالم لكرة القدم في المنطقة أكثرها استدامة”.

وأضافت أنه سيتم تنفيذا لهذه المعايير استزراع أكثر من 850 ألف متر مربع من المساحات الخضراء الجديدة وزرع أكثر من 5000 شجرة في الملاعب المستضيفة للمباريات والمناطق المحيطة بها، لافتة الى ما سيكون لهذه المسطحات الخضراء، باعتبارها “مصفاة طبيعية لتنقية الهواء”، من دور هام في المحافظة على البيئة، وخلق فضاء ترفيهي طبيعي للساكنة.

وأشار البيان الى أن من شأن جهود الاستدامة هاته أن تعمل على تقليل المخلفات الناجمة عن البناء وعمليات تصنيع أجزاء الملاعب، فضلا عما ستوفره مصابيح “الليد” المستخدمة من طاقة وما ستكفله، في نفس الوقت، من إضاءة ذات جودة عالية لاتستهلك إلا ثلث الطاقة الكهربائية مقارنة بالمصابيح العادية.

وسجل المصدر ذاته من بين معايير الاستدامة، العناية في تشييد وإدارة هذه الملاعب بالمحافظة على المياه وترشيد استهلاكها، من خلال استخدام مياه التكثيف الناتجة عن أنظمة التكييف في الري ومياه الصرف الصحي المُعالجة، إمعانا في تقليل الانبعاث الغباري والأتربة. وهو ما يجعل هذه الفضاءات الرياضية أقل استهلاكا للمياه بنسبة 40 في المائة عما تستهلكه غيرها من الملاعب.

************************

القاهرة / نظمت أمس الاثنين بشرم الشيخ ندوة حول دور منظمات المجتمع المدني فى حماية النظم الإيكولوجية والساحلية، ضمن فعاليات مؤتمر الأطراف ال14 لاتفاقية التنوع البيولوجي (17-29 نونبر ) تحت شعار “الاستثمار في التنوع البيولوجي من أجل الإنسان والكوكب”.

وذكر بيان لوزارة البيئة، أنه تم خلال هذه الندوة التطرق لكيفية حماية الدلافين البرية التى تعيش بالبحر الأحمر بمصر، وذلك من خلال برنامج يتضمن معلومات تعريفية حول حيوان الدلفين وكيفية تكاثره وخصائصه الحيوية وطرق تعايشه مع البيئة .

كما تم عرض التحديات التي تواجه الدلافين ومنها الأنشطة السياحية التي لا تراعي الإرشادات العامة الخاصة بكيفية التعامل مع الدلافين خلال ممارسة مختلف الأنشطة بالبحر (مراكب صيد وسباحة..) ، بالإضافة إلى ما تعانيه الدلافين من تلوث ونفايات في الماء .

********************

–نظم مشروع “صون الطيور الحوامة المهاجرة” الممول من طرف مرفق البيئة العالمي، والذي ينفذه جهاز شؤون البيئة بتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ، ندوة حول دمج حماية الطيور الحوامة المهاجرة، ضمن مؤتمر الأطراف ال14 لاتفاقية التنوع البيولوجي بشرم الشيخ.

وتهدف هذه الندوة إلى التعريف بإجراءات دمج حماية الطيور الحوامة المهاجرة بسياسات وزارة الكهرباء وهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة بمصر.

وتم خلال الندوة، استعراض الطرق والأدوات اللازمة لتنفيذ مفاهيم الدمج بين مختلف القطاعات ومنها توقيع مذكرة تفاهم بين جهاز شؤون البيئة ومشروع (صون الطيور الحوامة) وهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة ، وكذا متابعة تنفيذ التزامات الأطراف بها ورفع الوعي البيئي بأهمية الطيور المهاجرة .

**********************

أبوظبي/ أطلقت بلدية دبي مؤخرا الموقع الإلكتروني “بيئة هواء دبي” إحدى مبادراتها للتوعية العامة لتحقيق بيئة هواء نظيفة ضمن أهداف استراتيجيتها الرامية إلى جعل دبي من أفضل مدن العالم في جودة الهواء المحيط .

وأفادت البلدية بأن هذه المبادرة تندرج في إطار تحقيق أهداف رؤية الامارات 2021 التي وضعت جودة الهواء واحدة من الأولويات الوطنية الرئيسة للبيئة المستدامة والبنية التحتية.

وقالت مدير إدارة البيئة في البلدية علياء الهرمودي في تصريح بالمناسبة إن الهدف من إطلاق الموقع هو إتاحة الفرصة للجمهور والمهتمين من المؤسسات الأكاديمية للتعرف على مؤشر جودة الهواء والاطلاع على مستويات جودة بيئة الهواء في الإمارة، مشيرة إلى أن الموقع تتم تغذيته بصورة مباشرة من خلال منظومة متكاملة للرصد تتألف من 24 محطة ثابتة موزعة في مواقع استراتيجية في الإمارة.

وأضافت أن الموقع يوفر معلومات حديثة عن الاستراتيجيات البيئية ذات الصلة مثل استراتيجية جودة الهواء والتكيف مع تغير المناخ والسياسات والدراسات في مجال جودة الهواء بهدف تعزيز المعرفة والخبرات البيئية.

وأكدت الهرمودي أن هذه النقلة تعتبر ذات أهمية حيوية مع تطلع بلدية دبي إلى مستقبل مستدام حيث يتم استخدام أحد أفضل الطرق العالمية لجمع البيانات المتعلقة بالهواء إضافة إلى قياس دقيق لمجموعة من المؤشرات الجوية الأخرى ينسجم مع أحدث المعايير البيئية حيث يتم تحميل البيانات الصادرة عن محطات رصد الهواء بشكل آني إلى الموقع الإلكتروني.

*************
الرياض/ أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية أن عدد المشاريع البحثية التي أعدتها مراكز الأبحاث الزراعية بالمملكة خلال العام الجاري، بلغ نحو 61 بحثا مختصا في الشأن الزراعي.

وأوضح المدير العام العام للأبحاث والإرشاد الزراعي بالوزارة بندر الصقهان، في تصريح صحفي أوردته وسائل إعلام محلية أمس الاثنين، أن عدد المشاريع البحثية المنجزة خلال هذا العام بلغ نحو 16 بحثا زراعيا، بينما بلغ عدد المشاريع التي تعمل عليها مراكز الأبحاث نحو 38 بحثا، بنسبة إنجاز تجاوزت 70 في المائة، إضافة إلى اعتماد 7 بحوث متخصصة سيبدأ تنفيذها خلال العام المقبل 2019.

وأضاف أن التجارب والأبحاث التطبيقية التي تستهدفها الوزارة تشمل إنتاج النباتات، والتربة، ومياه الري، والأسمدة ومحسنات التربة، والمبيدات ومتبقياتها، والآفات الزراعية، والأعلاف، وإنتاج وصحة الحيوان، والصناعات الغذائية، والقياسات الإشعاعية.

كما تشمل التجارب والأبحاث، يضيف المصدر، الحقول المفتوحة، والبيوت المحمية، وزراعة الأنسجة، والهندسة الوراثية لإنتاج الشتلات، والأصول الوراثية النباتية للحفاظ على أنواع النباتات المحلية، أضافة إلى حل المشاكل التي تواجه الزراعة والمزارعين في المملكة.

**********************

المنامة/ أفادت مديرة إدارة العلاقات الدولية والإعلام بالمجلس الأعلى للبيئة، آمنة الرميحي، بأن المجلس دعم حملة “أسبوع بلا أكياس بلاستيكية” التي أطلقتها فعاليات من القطاع الخاص من 18 إلى 24 نونبر الجاري، لما لها من تأثير إيجابي ومباشر على المنظومة البيئية بالبحرين.

وأشادت الرميحي، في تصريح صحفي أمس الاثنين، بأهداف هذه الحملة التي حققت نجاحا ملحوظا في توصيل الرسائل البيئية الهادفة لشريحة كبيرة من المجتمع، وساهمت في تحفيز المستهلكين على استبدال الأكياس البلاستيكية الضارة بأكياس ورقية صديقة للبيئة وأكياس قابلة لإعادة الاستخدام.

وأضافت أن الاستهلاك البشري لمواد البلاستيك أصبحت ظاهرة خطيرة، مؤكدة أن الأمر بلا شك يحتم على الجميع الوقوف أمام هذا التحدي من أجل حماية الطبيعة من مخاطر التلوث البلاستيكي والحفاظ على مقدرات البيئة في البحرين.

وتهدف حملة “أسبوع بلا أكياس بلاستيكية” إلى تجنب استخدام 95 ألف كيس بلاستيكي خلال أسبوع هذه الحملة، والاستمرار في تنفيذ هذا الإجراء داخل المحلات التجارية من أجل الوصول إلى الهدف الأشمل، الذي يتجلى في إيجاد بدائل مستدامة ومناسبة للتخلص من الأكياس البلاستيكية في مختلف مناطق البحرين.

******************************

عمان/ أعلن وزير الزراعة وزير البيئة الأردني، إبراهيم الشحاحدة، عن بدء وزارة البيئة، في إنشاء المتنزهات البيئية النموذجية في الغابات بأقاليم المملكة وبالتعاون مع شركائها في القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

وقال الشحاحدة، خلال فعالية “الشمس للجميع”، التي نظمتها جمعية العزم البيئية مؤخرا، إن هذا المشروع الوطني يجسد الشراكة الحقيقية بين جميع الأطراف بهدف الحفاظ على نظافة الغابات، والحد من الاعتداء عليها من خلال إنشاء هذه المتنزهات وفقا للمعايير المعمول بها في البلدان المتقدمة، مشيرا إلى أنه سيتم إحداث ثلاث متنزهات كمرحلة أولى وتزويدها بكافة المرافق.

وأضاف أن الجمعيات البيئية تمثل المنبر الوقائي لقطاع البيئة، وتلعب دورا فاعلا في توعية شرائح المجتمع بالحفاظ على عناصر البيئة والمقدرات الوطنية من التلوث والاستنزاف، وهي رديف قوي للوزارة في تنفيذ الخطط والبرامج البيئية من خلال إطلاق الحملات التوعوية المستدامة في مختلف المجالات البيئية.

من جانبها، أبرزت رئيسة جمعية العزم البيئية، بتول الصباهي، الدور الذي تقوم به الجمعيات البيئية في إطلاق المبادرات الرامية للحفاظ على البيئة وتحديدا الغابات المحدودة.
وقالت إن مبادرة “الشمس للجميع”، تأتي تتويجا لعدد من الفعاليات التي نفذتها الجمعية بالتعاون مع المجتمع المحلي لتعزيز السلوكيات الإيجابية في مجال الحفاظ على البيئة وترشيد الطاقة.

****************************

بيروت/ تم ، مؤخرا، إدراج مواقع بيئية لبنانية ضمن القائمة الخضراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، وذلك من ضمن 15 موقعا طبيعيا جديدا للقائمة الخضراء للمحميات ومناطق الحماية التابعة للاتحاد، التي تعد أول معيار عالمي يعترف بأفضل الممارسات في المناطق المحمية.

وذكرت وسائل اعلام محلية أن من بين هذه المواقع الخضراء محمية أرز الشوف في لبنان لحماية شجر الأرز المهدد بالانقراض، والذي يعد الرمز الثقافي للبلد، وذلك بفضل المشروعات القائمة على صيانته وحفظه.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا الاختيار جاء بعد أن نجحت إدارة المحمية في التكيف مع تدفق اللاجئين من سوريا ومشاركة بعضهم في أعمال الحماية البيئية، الى جانب مساهمة هذا الفضاء الايكولوجي في دفع عجلة الاقتصاد المحلي عن طريق توفير الموارد المستغلة في تصنيع المنتجات التقليدية والطعام العضوي.

وبحسب المصدر، فقد تمكنت المواقع المدرجة على القائمة الخضراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة من إثبات تميزها بعد خضوعها إلى تقييم دقيق يتضمن 17 معيارا للنجاح تهم بالأساس الحوكمة والتدبير الجيد والتصميم والتخطيط، ونتائج جهود الحفاظ على الطبيعة.

وقد شهد مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي المنعقد في مصر حصول العديد من المواقع بعدد من الدول العربية والأجنبية على شهادة القائمة الخضراء، ليصل بذلك إجمالي عدد المواقع المدرجة على القائمة الخضراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة إلى 40 موقعا.

اقرأ أيضا