أخبارتقريرعن المعهد الدولي للتنمية المستدامة يكشف التكاليف المباشرة لآثار التلوث على الصحة والرفاهية

أخبار

08 يونيو

تقريرعن المعهد الدولي للتنمية المستدامة يكشف التكاليف المباشرة لآثار التلوث على الصحة والرفاهية

واشنطن – في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لقطب أمريكا الشمالية ليومه الخميس 8 يونيو الجاري.

كندا:

كشف تقرير صدر مؤخرا عن المعهد الدولي للتنمية المستدامة التكاليف المباشرة لآثار التلوث على الصحة والرفاهية، والتي تقدر ب39 مليار سنويا في كندا، لكن البيانات حول هذا الموضوع تظل متفرقة، حيث أن الفاتورة الحقيقية يمكن أن تكون أعلى بكثير.

وأوضح روبرت سميث، معد التقرير، أنه “مع البيانات المتاحة، فإن التكلفة تصل إلى نحو 40 مليار دولار سنويا، لكن هذه التقديرات يمكن أن ترتفع مرتين أو أكثر من ذلك”.

“وأضاف أن “هذه تكاليف حقيقية تفرض على الأسر الكندية (…) والاقتصاديون يحسبونها بالدولار”.

وفي ما يتعلق بتغير المناخ، فقد تم فقط إدراج التكاليف المرتبطة بموجات الحرارة، والتي تقدر ب1.6 مليار دولار. لكن بالنسبة للأحوال الجوية القاسية مثل الفيضانات والجفاف وحرائق الغابات، والتي تضاعف درجات سخونة الأرض، فإن التكاليف ستكون مرتفعة أكثر، وفقا للتقرير.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-

الولايات المتحدة :

وقع حاكم ولاية هاواي، ديفيد إيجي، مشروعي قانون يهدفان إلى جعل هاواي فضاء أكثر اخضرارا للعيش.

ويأتي قرار الحاكم بعد أقل من أسبوعين من إعلان الرئيس دونالد ترامب عن انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ.

ويطور أحد المشروعين الموقعين استراتيجيات وآليات للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في جميع أنحاء الولاية، وذلك انسجاما مع المبادئ والأهداف المعتمدة في اتفاق باريس.

ويروم القانون الآخر إحداث فريق عمل يسهر على تخطيط الممارسات الزراعية وتربية الأحياء المائية.

وخلال حفل التوقيع على هذين القانونين، قال إيجي “إننا كولاية جزرية، ندرك حدود بيئتنا الطبيعية. كما أننا نعاين آثار مبادراتنا.”

وأكد أنه “حان الوقت لكي تضع الولايات والحكام سياسة بيئية”.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-

تم أمس الأربعاء خلال لقاء جمع الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو والممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو ورجل الأعمال كارلوس سليم التوقيع على مذكرة تفاهم لتعزيز التزامات حماية النظم الإيكولوجية البحرية في خليج كاليفورنيا.

والتقى الممثل الأمريكي ورجل الأعمال المكسيكي، بعد ظهر أمس في المقر الرسمي الرئاسي لوس بينوس، مع الرئيس بينيا نييتو ومسؤولين كبار في إدارته.

وتسعى الاتفاقية الموقعة بين الحكومة الفدرالية والمؤسستين غير الحكوميتين، ليوناردو دي كابريو وكارلوس سليم، إلى تعزيز التعاون لضمان سلامة مياه تلك المنطقة التي عانت من الصيد الجائر، مما أدى إلى شبه انقراض لباكيتا مارينا، وهو نوع يشبه الدلافين ويوجد حاليا أقل من 30 عينة منه فقط.

ومن بين النقاط التي تنص عليها المذكرة إرساء حظر دائم على استخدام الشباك الخيشومية في المنطقة بأكملها حيث تستقر “باكيتا مارينا” في خليج كاليفورنيا، وكذا تعزيز الجهود الرامية إلى مكافحة استخدام الشباك غير المشروعة وزيادة ملاحقة الصيد غير المشروع والجائر لسمكة تاتوابا.

اقرأ أيضا