أخبارخبراء يناقشون بالرباط فرص إفريقيا في مجال الطاقات المتجددة

أخبار

08 نوفمبر

خبراء يناقشون بالرباط فرص إفريقيا في مجال الطاقات المتجددة

  الرباط   – شارك ممثلون عن مقاولات وباحثون وخبراء، اليوم الخميس بالرباط، في نقاشات حول الانتقال الطاقي وفرص إفريقيا المستدامة في مجال الطاقات المتجددة.

وشدد الخبراء ،خلال ندوة نظمها مركز الأبحاث التابع للمكتب الشريف للفوسفاط حول موضوع “نحو انتقال شامل منخفض الكربون: ما هي الفرص المستدامة لإفريقيا؟”،  على أهمية مناقشة دور الانتقال الطاقي كرافعة للتنمية المستدامة بالمغرب.

وفي هذا السياق ، ركزت مناقشاتهم على الحلول منخفضة الكربون والتي تمثل مؤهلات كبيرة بالنسبة لإفريقيا ، كما  استعرضوا مختلف التوصيات بشأن كيفية تطويرها في الأجلين القصير والمتوسط.

وبهذه المناسبة، أكد مدير المركز الطاقي في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية مارك أنطوان أيل-مازيغا ان هذا اللقاء  يهدف إلى مناقشة الحالة الراهنة للنظام الطاقي في إفريقيا ورهان الولوج  إلى الطاقة المتجددة في القارة، مضيفا ان الأمر يتعلق برهان رئيسي وضروري لتحسين مستوى العيش إضافة إلى مساهمته في التنمية الاقتصادية ومكافحة التغير المناخي.

من جانبه ، أشار زكريا جوهر مسؤول الشراكات بمركز الأبحاث المنظم للندوة  إلى أن الطموح يتمثل في إيجاد حلول مستدامة تسمح لإفريقيا بالتوفر على قدرات من الطاقة المتجددة في مزيجها الكهربائي ، من أجل رفع تحدي النقص في عملية الكهربة.

وابرز ان  أزيد من 600 مليون شخص في إفريقيا لا يتوفرون على كهرباء، معتبرا ان  الطاقات المتجددة والانتقال الطاقي والفعالية الطاقية عوامل يمكن أن تشكل حلا لهذه المشكلة في إفريقيا.

من جانبه ، قال المدير العام لشركة “سيمنز غاميسا  للطاقة المتجددة” جان بيتر كولز إن هذا اللقاء يهدف إلى التبادل مع الخبراء وصناع القرار المغاربة والأجانب حول تطور الطاقات المتجددة في إفريقيا، معتبرا ان اللقاء يشكل على الخصوص فضاء  لتقاسم الخبرة ، وتعزيز القدرات ، والتجارب، والمساعدة التقنية فيما يتعلق بالانتقال الطاقي.

وتميز هذا اللقاء الذي نظم بتعاون مع المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، بحضور ممثلي العديد من المقاولات التي تعمل في القطاع الطاقي ، وخبراء، وصناع قرار، وأخصائيين بارزين في هذا المجال من المغرب وفرنسا وإيطاليا.

ويعد المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، الذي تم تأسيسه سنة 1979، المركز الرئيسي المستقل للأبحاث والنقاش حول القضايا الدولية في فرنسا.  ويهدف إلى تطوير البحث التطبيقي في مجال السياسات العمومية ذات البعد الدولي وتعزيز الحوار والتفاعل البناء بين الباحثين والممارسين وقادة الرأي.

اقرأ أيضا