أخباررئيس الوزراء البولوني يشدد على أن غابات الدولة “ذات قيمة كبيرة ويجب حمايتها من الاستغلال العشوائي…

أخبار

01 نوفمبر

رئيس الوزراء البولوني يشدد على أن غابات الدولة “ذات قيمة كبيرة ويجب حمايتها من الاستغلال العشوائي والمفرط

وارسو / شدد رئيس الوزراء البولوني ماتيوس مورافيسكي على أن غابات الدولة “ذات قيمة كبيرة ويجب حمايتها من الاستغلال العشوائي والمفرط ،حتى وإن كان الاستغلال مرتبط بالمجال الاقتصادي” .

واعتبر ماتيوس مورافيسكي ،في تصريح لراديو “ماريا” اليوم الأربعاء ، أن بولونيا شهدت في السنين الأخيرة ” استغلالا مفرطا للغابات التابعة للدولة بحجج مختلفة ،منها تحت ذريعة ربط المؤهلات الغابوية بالمحيط الاقتصادي ،وهو أمر لا يمكن السماح به حماية للموارد الطبيعية ،واستحضارا لأهمية الغابات ودورها البالغة الأهمية في المحافظة على التوازن البيئي العام “.

ورأى أن غابات الدولة لها “قيمة كبيرة ويجب حمايتها للأجيال الحالية والمقبلة “،موجها شكره لحراس الغابات وللمجتمع المدني على “رعاية الغابات التي تجعل من بولونيا أكثر جمالا وتساهم في حماية صحة وحياة أفراد المجتمع”.

وأشار الى أن محمية “بيبرزا” Biebrza الوطنية ،الواقعة شمال شرق البلاد ،والتي تعد أكبر محمية في بولونيا ،يجب أن تكون مصدر اهتمام خاص لموقعها الاستراتيجي ومكوناتها الطبيعية الخاصة ،وهي كذلك واحدة من أكثر الأراضي الرطبة قيمة في أوروبا ، حيث تعيش الأنواع النادرة من الموائل المرتبطة بهذا النوع من الأراضي.

وأكد ماتيوس مورافيسكي أن الحكومة البولونية في طور تعزيز الترسانة القانونية الخاصة بحماية الغابات والمناطق الرطبة ،التي تعد من بين المواقع الطبيعية الأكثر هشاشة في الوقت الحالي على الصعيد العالمي بسبب التغيرات المناخية .
**************************************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من شرق أوروبا:
تركيا/ بدأ التركي علي فؤاد غولشان (62 عاما) رحلة على متن دراجته الهوائية، سيقطع خلالها 550 كيلو مترا، وذلك من أجل لفت الانتباه إلى طيور “حبارى كبرى”، المهددة بالانقراض.

وقال غولشان الذي يعيش في ولاية يالوفا، شمال غرب البلاد، أثناء فترة استراحة له بمنطقة كاسكين، في يالوفا، إن طيور “حبارى كبرى” وصلت مرحلة تواجه فيه خطر الانقراض، بسبب الصيد الجائر.

وأضاف أنه يريد من خلال رحلته زيادة الوعي لدى المواطنين والمسؤولين حيال هذا النوع من الطيور، وما تتعرض له من شتى أنواع الصيد الجائر.

وأوضح أن هذا النوع من الطيور كان يتواجد منها ما بين 2 إلى 3 آلاف في ولاية موش شرق تركيا ومحيطها، إلا أن هذا العدد انخفض حاليا إلى ما بين 150 إلى 200.

وأشار إلى أنه يقوم بعملية التوعية منذ 4 سنوات بإمكاناته الخاصة، من أجل زيادة الوعي للحيلوية دون الإضرار بالبيئة واتجاه الحيوانات المهددة بالانقراض.

وتابع “أمارس هذا العمل عن حب”، مبرزا أنه يلقى دعما قويا من قبل الشعب في الولايات التي أزورها وفي الطرقات من أجل الحيوانات والطيور المهددة بالانقراض.
**************************************************
روسيا/ اقترحت الجهة الشعبية الروسية، وهي حركة تجمع أحزاب سياسية وفاعلين مجتمعيين، الأربعاء، على وزارة الموارد الطبيعية الروسية الرفع من فعالية نظام المسؤولية البيئية بتوسيعه ليشمل المنتجين.

وذكرت الحركة، على موقعها على شبكة الانترنيت، “نرغب في الرفع من معدلات تجميع المعطيات البيئية الخاصة بالسلع ومواد التعليب وتحسين مكوناتها، من خلال عزل المواد التي يصعب تحويلها والمواد الصديقة للبيئة”.

ووفقا للتشريعات الروسية، يمكن لمصنعي السلع ومواد التعليب الاختيار بين دفع ضريبة بيئية أو القيام بمعالجة بيئية خاصة على جزء من منتجاتهم.

من جانبه، دعا منسق الأرضية الموضوعاتية “إيكولوجيا” التابعة للحركة، دميتري ميرونوف، إلى “تحديث صيغة تجميع البيانات البيئية التي أجرتها الوزارة”، مضيفا أن لا يوجد فرق الآن بين “السلع والطرود تبعا لدرجة المعالجة والتأثير السلبي على البيئة”.

وتقترح الجبهة الحفاظ على الميزة التي تحملها المنتجات “الخضراء” من أجل تمييزها عن المنتجات ومواد التغليف التي يصعب معالجتها باعتبارها غير قابلة للتحلل البيولوجي.

وقال ميرونوف “ينبغي إضافة معامل البصمة البيئية إلى صيغة الضرائب البيئية، وذلك مع الأخذ بعين الاعتبار تصنيف الخطر للمنتج، حسب حجمه ومساحة سطحه ومدة تحلله البيولوجي، فضلا عن درجة التأثير السلبي على البيئة”.

وكانت وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية قدمت مقترحا إلى الحكومة يروم الرفع من مسؤولية المصنعين والمستوردين الذين لا يقومون بمعالجة عبوات التغليف التي يستخدمونها ولا يدفعون الضرائب البيئية.

اقرأ أيضا