أخبارمحافظة كراكوفيا جنوب بولونيا تطلق تجربة فريدة تتمثل في تشجيع المواطنين البولونيين على العيش في…

أخبار

14 يونيو

محافظة كراكوفيا جنوب بولونيا تطلق تجربة فريدة تتمثل في تشجيع المواطنين البولونيين على العيش في الطبيعة طيلة مدة فصل الصيف وتنظيم نزهات جماعية مجانا

وارسو – أطلقت محافظة كراكوفيا جنوب بولونيا ،تجربة فريدة تتمثل في تشجيع المواطنين البولونيين على  العيش في الطبيعة طيلة مدة فصل الصيف وتنظيم نزهات جماعية مجانا ،بدعم من بلديات المنطقة ومنظمات غير حكومية مهتمة بالشأن البيئي ومنظمات دولية ذات الصلة .

ويهدف هذا المشروع البيئي المتميز ،الذي ينظم تحت شعار “انغمسوا في الفضاء الأخضر ”  الى تحقيق أهداف بيئية واقتصادية في نفس الآن ،فمن جهة تعويد المواطنين البولونيين على العيش وسط الطبيعة وبالتالي تعويدهم على احترام البيئة والمحافظة عليها واعتبارها جزء

من محيطهم الخاص ،ومن جهة أخرى التشجيع على السياحة الداخلية ذات البعد الإيكولوجي .

وبالإضافة الى الإقامة والأكل بالمجان وتغطية نفقات ومصاريف النزهات الجماعية ،ستمنح للمستفيدين من التجربة جوائز تقديرية وتعيينهم سفراء للبيئة البولونية على الصعيد الوطني ،مع تحديد برنامج أنشطة ومبادرات لهؤلاء السفراء طيلة السنة ،مقابل تمكينهم خلال صيف العام القادم من مجانية الإقامة ،شريطة أن ينفذ البرنامج بالكامل وأن يعزز التقرير الخاص به بالصور والتسجيلات والمعطيات الميدانية .

وستجري هذه الأنشطة البيئية ،التي يستفيد منها كل الاشخاص من مختلف الأعمار ،بمنتزهات جوردانا وبيدنارسكي وديسي وكوسيوشكو بمحافظة كراكوفيا  على أن تقدم للمستفيدين وجبات طبيعية وعروضا حول مختلف مكونات الطبيعة وطرق التواصل والمرافعة من أجل قضايا البيئة وآليات التحسيس بالمجال الإيكولوجي .

++++++++++++
رفعت الحكومة التركية في أبريل الماضي الدعم الممنوح للكهرباء المنتج بموجب آلية دعم الطاقات المتجددة في البلاد الى 34ر163 مليون دولار بالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي .

وبموجب برنامج الدعم هذا تم انتاج 2ر4 مليار كيلواط ساعة من الكهرباء ذي المصدر المتجدد.
قالت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في أحدث تقاريرها إن النمسا مهيأة بشكل جيد لمواجهة بعض الآثار السلبية للتغيرات المناخية مضيفة ان الاستراتيجية التي اعتمدتها البلاد بهذا الخصوص العام 2012 تعتبر من بين الافضل والاكثر شمولية في منطقة منظمة التعاون والتنمية.

وأضاف التقرير أن هذه الاستراتيجية تستند علر القدرات الوطية الكبرى في مجال البحث العملي والالتزام الذي عبرت عنه مختلف الإطراف المعنية في مواجعة تحديات التغيرات المناخية.

++++++++++

ذكرت العديد من التقارير أن مدينتي دزيرجينسك ونوريلسك  الروسيتان تصنفان ضمن المناطق العشر الأكثر تلوثا في العالم حيث يعاني سكانها من تفشي الأمراض الخطيرة كالسرطان، والتشوهات الخلقية والتخلف العقلي ، فضلا عن انخفاض متوسط الأعمار فيهما عن المستوى العالمي.

وقد كانت دزيرجينسك حتى نهاية الحرب الباردة أحد المواقع الأساسية لصناعة الأسلحة الكيميائية في الإتحاد السوفييتي. وتم بها التخلص بشكل غير مناسب من ما يناهز 300 ألف طن من النفايات الكيميائية ما بين 1930 و 1998 ، لتصبح بذلك واحدة من أكثر المدن الملوثة كيميائيا في العالم.

وأفادت عدد من التقارير بأن معدل الوفيات بالمدينة فاق معدل الولادات في السنوات الأخيرة بنسبة 260 في المائة و قدر متوسط عمر الرجال ب 42 سنة و النساء ب 47 .

من جهتها، تعتبر مدينة نوريلسك أكثر مدن روسيا تلوثا حيث طعم الهواء بها بطعم الكبريت والثلوج بها تكتسي حلة سوداء، كما يعتبر متوسط عمر عمال المصانع الموجودة بها أقل بعشرة أضعاف من متوسط الحياة في روسيا.

وتسجل بهذه المدينة معدلات مرتفعة لوفيات الأطفال، ومعاناة الأطفال المستمرة من أمراض ومضاعفات الجهاز التنفسي، فضلا عن معاناة نساء المنطقة من تعقيدات الحمل.

اقرأ أيضا