أخباروزارة البيئة المصرية تستكمل مشروعا لتشجير المناطق الأكثر تلوثا بمناطق حلوان

أخبار

12 أغسطس

وزارة البيئة المصرية تستكمل مشروعا لتشجير المناطق الأكثر تلوثا بمناطق حلوان

القاهرة – تستكمل وزارة البيئة المصرية مشروعا لتشجير المناطق الأكثر تلوثا بمناطق حلوان، و15 مايو، وعرب أبوساعد، والمعصرة، والتبين، وذلك في إطار جهود الوزارة لتحسين نوعية الهواء وزيادة نصيب الفرد من المساحات الخضراء والاهتمام بالمناطق الأكثر تعرضا للصناعات الملوثة من خلال تشجير عدد من الشوارع والميادين بتلك المناطق.

ويهدف المشروع إلى زراعة أكثر من 27 ألف شجرة، بالإضافة إلى 15 ألف مسطحات خضراء لزراعتها بالشوارع والميادين لتحسين نوعية الهواء وتقليل الملوثات.

————————————————————–

فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:

الرياض – أطلقت فعاليات جمعوية وشبابية في محافظة عفيف (منطقة الرياض) مؤخرا رابطة تطوعية للحفاظ على البيئة والتشجير تهدف إلى رفع الوعي لدى المجتمع بأهمية غرس الأشجار والحفاظ على هذه الثروة الطبيعية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن المتحدث الإعلامي للرابطة سعد العجمي قوله إن “رابطة عفيف الخضراء” تسعى إلى نشر الوعي البيئي لدى المجتمع ودعم الغطاء النباتي والمحافظة على البيئة من التصحر وحماية الأشجار من الرعي الجائر ومن الاحتطاب بمحافظة عفيف والمملكة عامة.

وأضاف العجمي أن الرابطة ستبدأ أنشطتها الفعلية مع بداية شتنبر المقبل، من خلال البدء في غرس أعداد كبيرة من الشتلات في المحافظة، بالإضافة إلى إطلاق الأنشطة التوعوية المسجلة يجري الإعداد لها واستغلال منصات التواصل الاجتماعي لنشرها بين أفراد المجتمع.

كما أبرز أهمية التنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية في المحافظة من أجل إقامة مشتل للأشجار البرية المناسبة، وربط المشتل بالمدارس لتوعية النشء بأهمية الحفاظ الأشجار، إضافة إلى حماية الشتلات وتسييجها في وجه الأنشطة الرعوية والاحتطاب الجائر.

—————————————————————

الدوحة – أفادت صحيفة (الشرق) القطرية بان المزارع القطرية البالغ عددها 1307 مزرعة اعتمدت خطة جديدة مبنية على “الحس الوطني” هدفها دعم الدولة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الخضراوات والفواكه للتخفيف من الهدر المادي الناجم عن ارتفاع تكلفة الاستيراد بسبب تقلص وتعقد مسارات الشحن الى الدوحة في سياق الأزمة الخليجية الراهنة.

ونقلت الصحيفة، في عددها الإلكتروني ليوم أمس الجمعة، عن مجموعة من الفاعلين القطريين في المجال الزراعي قولهم إن هذه الخطة، تقوم على ثلاثة عناصر رئيسية، أولها “إقامة بيوت محمية بأعداد كبيرة داخل المزارع بهدف زيادة الإنتاج المحلي واستمرار تواجده بالسوق على مدار السنة “، وثانيها، محاولة إنعاش نحو 405 مزارع كانت قد تعرضت للإهمال، وثالثها، الاستفادة من الدعم الممنوح في هذا الصدد من قبل وزارة البلدية والبيئة.

وتسعى هذه الخطة الى التغلب على الصعوبات المناخية المرتبطة بالجو الصحراوي الجاف وجملة من العناصر البيئية غير الجاذبة للقيام بنشاط زراعي مكثف وغير المساعدة بما فيه الكفاية على ممارسة هذا النشاط، ما يستلزم جهودا علمية وتقنية مبتكرة وكلفة مادية مرتفعة لتطويع الظروف البيئية وتوفير بنيات وآليات إنتاج قادرة على تجاوز هذه التحديات.

وفي هذا الصدد، أشارت الصحيفة الى أن ما يقرب من 10 مزارع قطرية بدأت منذ اندلاع الأزمة الخليجية بإقامة بيوت محمية، ما ساهم في ارتفاع انتاجها بواقع 50 في المائة، في وقت بدأت أخرى تسارع الى القيام بالأمر نفسه والاستنجاد بأحدث التقنيات الزراعية وبالدعم الذي توفره الجهات الحكومية ذات الصلة، خاصة على مستوى البنيات التحتية من ماء وكهرباء وأراضي للاستغلال وخبراء وتقنيين لتقديم الخبرة والمواكبة.

——————————————————————–

عمان – بدأت محمية (ضانا) للمحيط الحيوي بالأردن، مؤخرا، في تنفيذ قرار الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، والمتضمن منع الصيد داخل حدودها لمدة ثلاث سنوات، وذلك لحماية الحياة البرية وإعادة أسراب الطيور إلى التكاثر من جديد.

ودعا مدير محمية (ضانا) عامر الرفوع، الصيادين الامتناع عن الصيد بشكل قطعي، وذلك لحماية ثروة الطيور المهددة بالإنقراض والأخرى التي باتت أعدادها في التناقص تدريجيا بسبب الصيد.

ونقلت الصحف المحلية عن الرفوع قوله إنه بالرغم من عمليات ضبط الصيادين غير المرخصين التي تمت خلال العام الحالي إلا أنها لا تعيد الطيور التي تم اصطيادها إلى الحياة من جديد، مما يعني أن الوازع الذاتي للصيادين مهم جدا في تحقيق أهداف هذا القرار.

وأشار إلى أن طائري الحجل والشنار هما الأكثر تضررا من الصيد في ظل تناقص أعدادها بشكل تدريجي، مؤكدا أنه تم تكثيف حملات فرق التفتيش في كافة مناطق المحمية لضبط ومخالفة أي صياد غير ملتزم بقرار منع الصيد وتحويله فورا للقضاء لاتخاذ المقتضى القانوني في حقه.

اقرأ أيضا