أخباروزيرة البيئة المصرية تؤكد على أهمية دمج الشباب في العمل البيئي وتفعيل دورهم في الحفاظ على الموارد…

أخبار

05 نوفمبر

وزيرة البيئة المصرية تؤكد على أهمية دمج الشباب في العمل البيئي وتفعيل دورهم في الحفاظ على الموارد الطبيعية

القاهرة / أكدت وزيرة البيئة المصرية، ياسمين فؤاد، على أهمية دمج الشباب في العمل البيئي وتفعيل دورهم في الحفاظ على الموارد الطبيعية.

وذكر بيان لوزارة البيئة، أمس، أن ياسمين فؤاد، استعرضت، خلال لقاء مع مجموعة من الشباب، على هامش أشغال منتدى شباب العالم بشرم الشيخ (3-6 نونبر)، استراتيجية الوزارة لإشراك الشباب في مختلف المجالات البيئية، ومنها منظومة المخلفات والحفاظ على التنوع البيولوجي، بالإضافة إلى مشاركة الشباب في مبادرة التصدي للتغيرات المناخية.

وحذرت الوزيرة من خطورة التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على التنوع البيولوجي، مشيرة إلى المبادرة المصرية لتشجيع استخدام مناهج النظم الإيكولوجية المستندة إلى الطبيعة للتصدي بشكل متسق لفقدان التنوع البيولوجي وتغير المناخ وتدهور الأراضي والنظام الأيكولوجي.

وتناول اللقاء عرض تجارب العديد من الدول في مجال الحد من استهلاك البلاستيك، وكيفية الاستفادة منه.

وأجمع المشاركون في هذا اللقاء، على أهمية دمج مفاهيم التنوع البيولوجي في كافة القطاعات التنموية، وأهمية مؤتمر الأطراف الرابع عشر للتنوع البيولوجي لرفع الوعي بأهمية التنوع البيولوجي والحفاظ عليه، والمزمع هقده بشرم الشيخ منتصف الشهار الجاري.
*******************************************
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:
أبوظبي / تنطلق غدا الثلاثاء في العاصمة أبوظبي فعاليات المؤتمر الدولي الرابع لمركبات المستقبل بحضور نخبة من خبراء صناعة المركبات والتقنيات الحديثة يتوقع أن يصل عددهم 450 خبيرا ومهنيا متخصصا يمثلون أكثر من 175 جهة ومؤسسة حكومية وخاصة من 18 دولة حول العالم.

و يناقش المؤتمر والمعرض المصاحب له ،الذي تنظمه هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات” بالتعاون مع دائرة النقل في أبوظبي ويستمر يومين، التحديات و الفرص في هذا القطاع في وقت يشكل الذكاء الاصطناعي في صناعة المركبات والبنية التحتية المستدامة للنقل أبرز مستجدات محاور النسخة الرابعة من الحدث الذي ينعقد تحت عنوان “الذكاء الاصطناعي والتنقل المستقبلي”.

و نقلت تقارير إخبارية عن عبدالله المعيني مدير عام الهيئة قوله إن قطاع المركبات و النقل يواجه مستقبلا واعدا لاسيما و أن هناك توجهات عدة وابتكارات تتراوح بين اللامركزية في مجال الطاقة وإنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي وهي تجتمع معا لإحداث تغييرات جذرية في النظام البيئي للنقل والتنقل على مستوى العالم.
******************************************
الدوحة/ قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية، خالد الهاجري، إن كافة التوقعات تشير إلى أنه بحلول عام 2040، سيتم الوفاء بنسبة 60 في المائة من احتياجات العالم من الطاقة اللازمة من مصادر الطاقة المتجددة.

ونقلت صحيفة (الوطن) عن الهاجري إشارته الى أن 26 في المائة من النسبة الـ60 بالمائة، ستكون من الطاقة الشمسية، مرجحا أن تنتقل تكلفة صناعة الطاقة الشمسية نحو الانخفاض.

ولفت الخبير، استنادا الى التقرير العالمي للطاقة المتجددة، الى أن قيمة الاستثمارات العالمية في مشاريع وأبحاث الطاقة المتجددة بلغت 286 مليار دولار خلال 2016، مرتفعة من 45 مليار دولار المسجلة في 2004، مشيرا الى أن تبني الطاقة المتجددة من شأنه أن يحقق مكاسب اقتصادية قدرها 19 تريليون دولار وتوفير 6 ملايين وظيفة جديدة.

وسجل، استنادا الى التقرير ذاته، أن عام 2017 كان قياسيا بالنسبة للطاقة المتجددة، بزيادة إنتاج العالم من الطاقة الشمسية إلى حوالي 97 جيغاوات، مع توقع أن تنمو هذه الحصة، خلال السنوات الخمس المقبلة، بنسبة 20 في المائة تقريبا، لتصل إلى 12.4 في المائة من إجمالي استهلاك الطاقة في العالم.

ولفت المسؤول القطري الى أن أسرع نمو سيسجل في قطاع الكهرباء، بتوفير حوالي 30 في المائة، من إجمالي الطلب على الكهرباء بحلول 2023، مقابل 24 في المائة خلال 2017، متوقعا أن تمثل المصادر المتجددة، خلال السنوات الخمس المقبلة، أكثر من 70 في المائة من إجمالي النمو في إنتاج الكهرباء، بفضل تطور تكنولوجيا الخلايا الشمسية، وطاقة الرياح ومحطات الطاقة المائية والطاقة الحيوية.
********************************************
عمان/ أعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي، مؤخرا، أن الوزارة بصدد الإعداد لاستراتيجية بعيدة المدى لعام 2030 خاصة في قطاع الطاقة بالتعاون مع الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص، مشددة على ضرورة تعزيز أمن الطاقة من خلال زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، في وقت أكدت أن توليد الكهرباء من خلال الطاقة النووية لا يدخل في الاستراتيجية.

ولفتت زواتي إلى أن مساهمة الغاز المسال في الكهرباء المستهلكة في الأردن تبلغ حاليا 92 في المائة، في حين تساهم الطاقة المتجددة بنسبة 8 في المائة، متوقعة أن تبلغ نسبة الغاز 84 في المائة، لترتفع نسبة الطاقة المتجددة إلى 16 في المائة العام المقبل.

وأبرزت أن الزيادة في نسبة الطاقة المتجددة المولدة ستكون ممكنة عبر زيادة قدرة الشبكة ومشروعات تخزين الطاقة عن طريق البطاريات وضخ المياه، فضلا عن الربط الكهربائي مع الدول المجاورة.
وأشارت إلى أن هيئة الطاقة الذرية الأردنية، وقعت مذكرات تفاهم عدة مع المؤسسة النووية الوطنية الصينية لإجراء دراسات جدوى اقتصادية للمفاعلات النووية الصغيرة، إلا أن الدراسات لم تبدأ بعد، ولن يتم شمول الطاقة النووية في استراتيجية السنوات العشر المقبلة.
**************************************
الكويت/ أعلنت شركة البترول الوطنية الكويتية، أمس الأحد، أن نسبة الإنجاز الكلي في مشروع الوقود البيئي بالكويت بلغت 96.9 بالمائة في نهاية أكتوبر الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة محمد المطيري، في تصريح صحفي، إن المشروع يعتبر من أضخم المشاريع البيئية على مستوى العالم بميزانية تقدر ب 15.2 مليار دولار.

وأضاف أن هذا المشروع يتكون من جزأين مهمين، أولهما يتمثل في تحديث وتطوير الوحدات القائمة بمصفاة الأحمدي وميناء عبد الله ومرافق مصفاة الشعبية، فيما الجزء الثاني يختص ببناء وحدات جديدة.

وأفاد المطيري بأنه يجري حاليا بناء 22 وحدة جديدة في مصفاة ميناء عبد الله، من أهمها وحدة تقطير النفط الخام الجديدة، بطاقة تقدر بـ 264 ألف برميل يوميا، وذلك في احترام تام للمنظومة البيئية.

وأشار إلى أن عدد المشاريع الجاري إعدادها في مصفاة الأحمدي يبلغ 17 وحدة، من أهمها وحدة إنتاج الفحم الجديدة بطاقه تقدر بـ37 ألف برميل يوميا.

وذكر المطيري أن ما تم صرفه من إجمالي المشروع بلغ 3.886 مليار دينار (12.8 مليار دولار)، منها 890 مليون دينار (3 مليارات دولار) صرفت بالكويت، حيث تم بناء أكبر وحدة عمل مركزية للمشروع بالشرق الأوسط، الأمر الذي يبين حجم هذا المشروع البيئي.
*****************************************
بيروت/ عقدت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني ، مؤخرا بمقرها الرئيسي ببيروت ، اجتماعا خصص لتنفيذ مشروع مكافحة تلوث بحيرة القرعون (البقاع الغربي)، بحضور فريق من البنك الدولي المسؤول عن تنفيذ المشروع ، ومسؤولين وخبراء في مجال البيئة.

وقال رئيس مجلس إدارة المصلحة سامي علوية إن اللقاء شكل مناسبة لعرض الخطوات المتبعة والاجراءات الادارية لتنفيذ المشروع ، وفرصة لعرض التقرير المتضمن للمسح الشامل لنهر الليطاني، وطرح تصورات حول الحلول البديلة الموجهة للبلديات والمؤسسات الصناعية لتفادي الملوثات ورفع التلوث عن النهر.

وأضاف أن اللقاء استعرض ايضا الاستراتيجية حول التلوث الصناعي التي تمت مناقشتها مع مندوبة وزارة البيئة، ودراسة الاجراءات المواكبة وفق ملاحظات المصلحة الوطنية لنهر الليطاني في حل مشكلة التلوث الصناعي.

من جانبه، أكد ممثل مجلس الانماء والاعمار عاصم فيداوي أن “إشكالية نهر الليطاني، التي أضحت معروفة في لبنان وخارجه، يقابلها اتخاذ خطوات ومشاريع كثيرة قيد التنفيذ وأخرى ستنفذ ، حيث أن نسبة مساهمة المجلس في مشاريع الصرف الصحي غطت 60 في المائة من الحوض الاعلى للنهر ، كما أن المجلس يعمل مستقبلا لتغطية بنسبة مائة بالمائة.

اقرأ أيضا