أخباروكالة الطاقة الفنلندية تطلق أول عرض في البلاد لتطبيق التقنيات المحايدة بمشاريع الطاقة المتجددة…

أخبار

22 نوفمبر

وكالة الطاقة الفنلندية تطلق أول عرض في البلاد لتطبيق التقنيات المحايدة بمشاريع الطاقة المتجددة الكبيرة

– هلسنكي : أطلقت وكالة الطاقة الفنلندية أول عرض في البلاد لتطبيق التقنيات المحايدة بمشاريع الطاقة المتجددة الكبيرة.

ومن خلال هذا المزاد، تأمل الوكالة في الحصول على إنتاج كهرباء نظيف سنوي يبلغ 1.4 تيراواط ساعة.

ويمكن للمزايدين الحائزين على مشاريع طاقة الرياح والطاقة الكهروضوئية والغاز الحيوي ومشاريع الكتلة الحيوية البرية أو البحرية أن يقدموا عطاءات حتى نهاية العام، إذا كان من المتوقع أن ينتج مشروعهم ما لا يقل عن 800 ميغاواط ساعة سنويا، وما يصل إلى 1.4 تيراواط ساعة .
ورغبة في الحصول على 50 في المئة من الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020 ، تعتمد البلاد العديد من السياسات لدعم إنتاج الطاقة الشمسية.
*************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لشمال أوروبا:
كوبنهاغن : كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة الاستشارات “نيراس” أن الدنمارك تعاني من استنفاذ مقلق للحصى، كمادة خام أساسية لتصنيع الأسفلت والخرسانة.

وقال هينو كنودسن، رئيس لجنة البيئة في المناطق الدنماركية، إن “الدنمارك تعيش ازدهارا وسوف يزيد استهلاكنا من هذه المواد الخام بشكل كبير”.

وتكشف الدراسة أن الطلب سيزداد بأكثر من 50 في المئة بحلول عام 2040. ويعتبر الوضع متفاقما بشكل خاص في منطقة العاصمة، حيث من المتوقع تسجيل غياب تام للحصى بحلول عام 2027. وسيزداد سعر أعمال البناء بسبب ارتفاع التكاليف المرتبطة باستيراد الحصى من أماكن أبعد، وحتى من خارج البلاد.

ويعتقد كنودسن أن الحكومة تتجاهل المشكلة، ويتمنى وضع استراتيجية لمعالجة هذا النقص. وتساءل عما إذا كان هناك المزيد من الحصى لاكتشافه في الدنمارك بدلا من الاعتماد على الواردات.
*************************
– قام وفد من البرلمانيين من الجمعية الوطنية الكورية يرافقه ممثلو المؤسسات الحكومية، بما في ذلك وكالة الطاقة الكورية، بزيارة وكالة الطاقة الدنماركية هذا الأسبوع للوقوف على الانتقال الطاقي في الدنمارك.

وزار وفد كوريا الجنوبية وكالة الطاقة الدنماركية لفهم الإطار التنظيمي للدنمارك بشكل أفضل بهدف دعم تطوير طاقة الرياح مع تعزيز قبولها من قبل الجمهور. وكانت التجربة الدنماركية في مجال التوربينات الريحية البحرية موضوعا ذا أهمية مركزية.

وذكر بيان لوكالة الطاقة الدنماركية، أمس الأربعاء، أن “لدى كل من كوريا الجنوبية والدنمارك أهدافا طموحة في مجال الطاقة، وقد أبدت كوريا اهتماما كبيرا بالتعلم من تجربة الدنمارك في مجال تطوير الرياح البحرية وتعزيز كفاءة الطاقة”.

وفي عام 2017 ، أنشأت حكومة كوريا الجنوبية خطة للطاقة مع سلسلة من أهداف الطاقة المتجددة لعام 2030 بعنوان “الطاقة المتجددة 2030”. وتهدف هذه الخطة إلى الحصول على 20 في المئة على الأقل من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030 ، مقابل 7 في المئة في عام 2016.
*************************
– ستوكهولم – ذكر عملاق الطاقة السويدي “فاتينفول” أنه من الممكن تقنيا واقتصاديا تحقيق “صفر انبعاثات” في الصناعة الثقيلة بحلول منتصف القرن.

وقد توصل تقرير “لجنة الانتقال الطاقي”، والتي تضم ممثلين عن الصناعة العالمية ومجتمع الأبحاث، لهذه الخلاصة.

وقال أندرياس ريجنيل ، مدير استراتيجية “فاتنفول” ، الذي يمثل الشركة في “لجنة الانتقال الطاقي”، إن تقرير اللجنة إيجابي للغاية بالنسبة للعالم والمناخ، ونحن نعمل بنشاط بالفعل على تطوير العديد من المجالات الرئيسية التي أبرزتها “لجنة الانتقال الطاقي” في تقريرها.
ويوضح تقرير “لجنة الانتقال الطاقي” ، الذي كتبه 200 خبير من المجتمع الصناعي، أن الصناعات الثقيلة في عدد من القطاعات يمكن أن تكون خالية من الوقود الأحفوري في غضون بضعة عقود فقط بفضل التكنولوجيا الحالية وبتكلفة معقولة.

وقال أندرياس ريجنيل إن “هذا يدل على أن جهود المناخ معقولة، وإذا لم نفعل أي شيء منذ الآن، ستكون التكلفة أعلى بكثير بالنسبة للجيل القادم”.

ويشارك “فاتنفول” حاليا بشكل مباشر في العديد من مشاريع الكهربة الرئيسية على أساس الهيدروجين.

وبشكل عام ، تتوقع “لجنة الانتقال الطاقي” أن تتضاعف احتياجات العالم من الكهرباء خلال الأربعين سنة القادمة. وفي أوروبا الشمالية، التي تعتبر أقل اعتمادا على الوقود الأحفوري، فإن الزيادة المتوقعة أكثر تواضعا.
**************************
– أوسلو : حثت المجموعات البيئية صندوق الثروة السيادية النرويجي، وهو أكبر صندوق في العالم، على بيع حصته الصغيرة في شركة الكهرباء الألمانية، لأنها ملوث رئيسي بسبب محطات الطاقة.

وقالت (غرينبيس) في تقرير لها، إنه من “المعيب” أن صندوق الثروة السيادية، الأكبر في العالم، لا يزال مستثمرا في “آر دبليو إي”.

وشارك في كتابة التقرير ، الذي يحمل عنوان “شركات الفحم التي تجعل أوروبا مريضة” ، (غرينبيس) ومركز أبحاث المناخ في “ساندباغ” وغيرها من الفاعلين في مجال البيئة.

وقد تم استخدام نموذج جوي وافقت عليه المفوضية الأوروبية لتقدير تأثير انبعاثات محطات الطاقة التي تعمل بالفحم على مستويات تلوث الهواء في أوروبا، وخلصت إلى أن شركة الكهرباء الألمانية كانت أكبر ملوث.
************************
– وافقت الأحزاب البرلمانية الفنلندية على إنشاء مجموعة عمل لتحديد أهداف مناخية جديدة لفنلندا بحلول 20 دجنبر المقبل.

وقال رئيس الوزراء، يوها سيبيلا، إن مهمة مجموعة العمل هي تحديد أهداف مناخية أكثر طموحا وتدابير ملموسة للبلاد، ولكن بدون صياغة مقترحات تشريعية بسبب قرب تنظيم الانتخابات.

وأوضح أن “الهدف هو شرح كيف يمكننا فعل المزيد – من حيث الأهداف – ومعرفة ما إذا كانت هناك خطوات ملموسة تسمح لنا بتحقيق المزيد في مجالات معينة. لدينا بالفعل إطار جيد لتحقيق أهداف اتفاقية باريس. ولكن الآن، بعد أن أصبح من الواضح أنه لا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله، فنحن بحاجة بالفعل إلى العمل في فنلندا”.

وأضاف سيبيلا أن استخدام تكنولوجيات جديدة لالتقاط وتخزين الكربون من الغلاف الجوي سيكون أساسيا لمكافحة تغير المناخ.

وقال “أرى فرصة كبيرة للصناعات التقنية الفنلندية”، مضيفا “لدينا بالفعل التكنولوجيا اللازمة للقيام بذلك ، والتقنيات الجديدة لزيادة تحويل الكربون المخزن إلى منتجات جديدة تظهر بوتيرة سريعة”.
***********************
– تدرس شركة “هيلين” ، إحدى أكبر شركات الطاقة في فنلندا، إمكانية بناء مصنع لتسخين الطاقة الحيوية في منطقة “باتولا” بهلسنكي في موقع يستخدم بالفعل في توليد الكهرباء.

وقال بيان للشركة إن محطة التدفئة المخصصة لشركة “باتولا” تتطلب مراجعة الخطة الرئيسية الحالية للسماح ببناء محطة كهرباء ثانية في هذا الموقع.

وتعتزم “هيلين” التوقف عن استخدام الفحم لإنتاج الحرارة بحلول عام 2029، بما يتماشى مع سياسة الحكومة.

وستبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة التدفئة البيولوجية في باتولا 120 ميغاواط. وسيتم تركيب المحطة المقترحة بجوار محطة تسخين موجودة في هيلين، تعمل على النفط والغاز الطبيعي.

اقرأ أيضا