أخبار26 ألف شخصية ترغب في المشاركة في قمة الأمم المتحدة للمناخ (كوب24)

أخبار

22 نوفمبر

26 ألف شخصية ترغب في المشاركة في قمة الأمم المتحدة للمناخ (كوب24)

وارسو –  أكد نائب وزير البيئة البولوني ميشال كورتيكا، أنه تم تسجيل 26 ألف شخصية ترغب في المشاركة في قمة الأمم المتحدة للمناخ، التي ستنظم في دجنبر القادم بمدينة كاتوفيتشي.

وأوضح كورتيكا، خلال كلمة أمام لجنة البيئة بمجلس النواب البولوني أمس الأربعاء، أنه تم حتى أول أمس، تسجيل 26 ألف شخص عبر عن رغبته في المشاركة في المؤتمر الأممي، يمثلون قطاعات وزارية ومؤسسات رسمية وجمعيات مدنية، مضيفا أن من بين المتقدمين بطلب المشاركة في الحدث الدولي 800 صحفي معتمد وما يقرب من 200 وفد وزاري.

كما أكد كورتيكا، الذي عينته حكومة بولونيا رئيسا للمؤتمر، أن الوفود الأجنبية الرسمية تمثل القطاعات الحكومية المهتمة بالبيئة والمناخ إضافة الى وزراء مسؤولين عن قطاعات الطاقة والمالية، كما سيشارك في الحدث ممثلون عن قطاع الأعمال والمنظمات غير الحكومية المهتمة بالشأن البيئي.

وأشار نائب الوزير البولوني إلى أن أجندة الحدث، الذي سيستمر أسبوعين، تتضمن قمة القادة التي ستنعقد يوم 3 دجنبر، وسيترأسها الرئيس البولوني أندريه دودا بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

وأوضح نائب الوزير البولوني أن قمة المؤتمر ستركز على إصدار وثيقة آليات بلورة اقتصادات الدول الى اقتصادات صديقة للبيئة، مع الاهتمام بشكل خاص بالتحديات التي تواجه البلدان والقطاعات الاقتصادية التي تعتمد بشكل كبير على الوقود الأحفوري.

وأشار كورتيكا الى أن حوالي 50 من قادة العالم أكدوا المشاركة في مؤتمر المناخ.

وفي ما يلي، نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا

روسيا/ تنظم وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية بدعم من حكومة موسكو، في الفترة ما بين 21 و25 نونبر الجاري في مواقع مختلفة في العاصمة الروسية، المنتدى القطبي العالمي تحت شعار “أيام القطب الشمالي في موسكو”.

ويناقش المشاركون خلال هذا المنتدى، الذي انطلقت أشغاله أمس الاربعاء، مجموعة من المواضيع تهم على الخصوص، دور وإمكانات منظمات المتطوعين الشباب في الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي للمنطقة، وايجاد حلول المشاكل البيئية العاجلة، وتطوير الإمكانيات والمؤهلات السياحية بالأراضي الشمالية، فضلا عن تناول قضية “الأمن البيئي لطريق بحر الشمال”، و”أفضل التقنيات المتاحة لترقية البنية التحتية وتبادل الخبرات”.

كما سيناقش المشاركون خلال هذا الملتقى النتائج الأولية لتطبيق أفضل التقنيات المتاحة وتبادل أفضل الممارسات، ومشكلة تلوث الهواء في المناطق الشمالية والحلول الممكنة، وكذا سبل ايجاد حلول لمشكلة تلوث الهواء من خلال تطوير خارطة طريق لتقييم احتمالات خفض الانبعاثات والمواد الضارة للحفاظ على بيئة الشمال.

وحسب المنظمين، فإن هذا الحدث يعرف مشاركة العديد من الشخصيات الدولية المهتمة بمجال بيئة والخبراء الايكولوجيين، الى جانب هيئات سياسية روسية والجمعية العالمية للسياحة وممثلين عن وزارة الموارد الطبيعية والبيئة، ووزارة التنمية الاقتصادية في روسيا، والوكالة الاتحادية للسياحة “روستوريزم” ، ومجلس القطب الشمالي والقطب الجنوبي في إطار مجلس اتحاد الجمعية الاتحادية للاتحاد الروسي ، و”جمعية المستكشفين القطبيين” غير الحكومية، وممثلي مؤسسات المجتمع المدني.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تم وضع برنامج خاص بالأعمال من خلال عقد اجتماع لقادة المنطقة القطبيين الشماليين، وذلك على أساس الدورة الإستراتيجية ل”القطب الشمالي – إقليم التطوع”.

تركيا/ تمكن التركي مراد غونغور من ابتكار جهاز لتنظيف سطح البحر، يتم توجيهه وإدارته بواسطة جهاز تحكم عن بعد، لجمع مخلفات القمامة العائمة فوق الماء.

وأنتج غونغور، الذي يعمل فني آلات ميكانيكية في مصنع للأدوات التقنية بمنطقة إدرميت بولاية بالق إسير (غرب)، بنجاح النموذج الأول من الآلة المزودة بمحرك كهربائي، يستطيع الإبحار بها لمسافة 600 إلى 700 متر عن الساحل، وتدخل في صناعتها عدة مواد وهي ألياف وبلاستيك ومعادن.

ويبلغ وزن الآلة 95 كيلو غراما وطولها 2,2 مترا وعرضها 1,30 مترا، في حين يبلغ ارتفاعها 90 سم. كما أن الآلة مزودة ببطارية متصلة بالمحرك، يجري شحنها بواسطة لوح للطاقة الشمسية، ولا تحتاج لمصدر كهربائي لشحنها إذ تتمتع بإمكانية شحن نفسها في الأماكن المكشوفة.

وفي تصريح صحفي، أوضح غونغور أنه أنتج الآلة بسبب أزمة التلوث الكبيرة التي تطال سطح البحار على مستوى العالم جراء إلقاء المخلفات، مضيفا أن الآلة تقوم بواسطة لوحة من السلاسل البلاستيكية بالتقاط المخلفات العائمة وتجميعها في سلة مثبتة بالجزء الخلفي منها.

وتابع أنه “بعد ذلك يتم إعادة الآلة بواسطة جهاز التحكم إلى الساحل، ويجري تفريغ السلة من المخلفات، وإذا كان سطح البحر ملوثا بشكل كبير، يتم وضع سلة أخرى لتواصل الآلة عملها مجددا”.

وأشار إلى أنه طور نسخة مصغرة من الجهاز بهدف استخدامه في المسطحات المائية المغلقة والموانئ ومخازن صيادي الأسماك.

وسجل أنه تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع لآلة تنظيف سطح البحار، مؤكدا سعيه لبيعها، ليس داخل تركيا فقط، إنما خارج البلاد أيضا.

اقرأ أيضا