جهاتقرب انتهاء الأشغال بالمنتزه البحري لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء في شهر مارس 2019

جهات

24 يناير

قرب انتهاء الأشغال بالمنتزه البحري لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء في شهر مارس 2019

الدار البيضاء – يرتقب أن تنتهي الأشغال بالمنتزه البحري لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء في شهر مارس 2019، كي يشكل مجالا لتعزيز الجاذبية السياحية للمدينة.

وحسب موقع شركة الدار البيضاء للتهيئة، فإن هذا المشروع الذي انطلقت الأشغال به في شهر يناير 2017، يشمل تهيئة حديقة حضرية مفتوحة في وجه العموم ومسار للمشي على طول الحاجز البحري للعنق.

وصمم هذا المنتزه البحري، الذي حددت كلفته الإجمالية في 200 مليون درهم، كفضاء للتبادل والتواصل، حيث سيساهم في التناغم المجالي وتحسين ظروف عيش ساكنة الدار البيضاء.

ويندرج هذا المشروع، الذي تقدمت الأشغال به بنسبة 94 بالمائة، في إطار اتفاقية تثمين الشريط الساحلي لجهة الدار البيضاء – سطات.

فيما يلي باقي  النشرة الجهوية للأخبار البيئية….

/ تمكنت المؤسسة الابتدائية ” الأدارسة ” التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بعمالة مقاطعة عين الشق (الدار البيضاء)، مؤخرا من الظفر بشارة اللواء الأخضر وشهادة الاستحقاق، وذلك في إطار تتويج المؤسسات التعليمية الإيكولوجية على مستوى جهة الدار البيضاء – سطات.

وذكرت المديرية الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق، في بلاغ، أنه بهذا التتويج الجديد ارتفع مجموع مخزون المديرية إلى 7 شارات ل”اللواء الأخضر”.

وحسب المديرية، فإن تتويج هذه المؤسسة ومؤسسات تعليمية أخرى، جرى خلال الحفل الجهوي البيئي لتتويج المؤسسات التعليمية الإيكولوجية الحاصلة على مختلف الاستحقاقات برسم الموسم الدراسي 2017 – 2018، الذي نظمته مؤخرا بالعاصمة الاقتصادية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء – سطات.

وأشارت المديرية إلى أن عملية التتويج نظمت في إطار برنامج “المدارس الإيكولوجية” الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء.

وحسب المديرية، فإن هذا التتويج الجديد لمؤسسات تابعة لها يعد دليلا ” على الانخراط الفعلي للمديرية الإقليمية في البرامج والمشاريع البيئية الرامية إلى ترسيخ السلوك البيئي السليم ومبادئ التنمية المستدامة في السلوكيات اليومية للمتعلمات والمتعلمين”.

—————————

الرباط/ تميزت حصيلة السنة الماضية، بالنسبة لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، في مجال تقليص تكلفة التدهور البيئي وتحسين إطار عيش المواطنين، بالعمل على تسريع وتيرة إنجاز برامج التأهيل البيئي التي تشرف عليها كتابة الدولة، مع باقي الشركاء المعنيين، كالبرنامج الوطني للتطهير السائل والبرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية.

وحسب الحصيلة التي تم تقديمها الأسبوع الماضي فقد تم أيضا إعداد برامج جديدة، وهي البرنامج الوطني لتحسين جودة الهواء، الذي يهدف إلى محاربة مصادر تلوث الهواء وتحسين جودته، وكذا البرنامج الوطني للتطهير السائل وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة الذي سيمكن من تطوير وتعميم خدمات التطهير السائل بالعالم القروي.

وفي إطار تشجيع الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر والمساهمة في خلق الثروة ومناصب الشغل، تم إيلاء أهمية خاصة لتثمين النفايات من خلال إحداث مراكز الفرز والتثمين بالمطارح المراقبة الموجودة، وكذا مراكز طمر وتثمين جديدة.

كما تم إعداد استراتيجية وطنية وخطة عمل لتثمين النفايات بهدف هيكلة وتنظيم مجموعة من المنظومات المتعلقة بالنفايات البلاستيكية، والبطاريات المستخدمة، ونفايات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، وزيوت التشحيم المستعملة، والعجلات المستعملة، والزيوت الغذائية المستعملة، والورق والكارطون المستعمل، ونفايات البناء والهدم.

كما سيمكن تطوير هذه المنظومات من إدماج القطاع غير المهيكل الذي ينشط في هذا المجال والنهوض به، حيث تم الشروع في إحداث بعضها وإعطاء الانطلاقة لبعض المشاريع النموذجية على المستوى الجهوي.

————————-

/ انضمت حديقة الحيوانات بالرباط، العضو المؤسساتي في الجمعية الدولية لمربي الحدائق، في إطار تنمية استراتيجياتها بشأن التربية البيئية، إلى ذات الهيئة سنة 2017، ومكن هذا الانتماء من تقاسم وتبادل الممارسات الجيدة المتعلقة ببرامج التربية البيئية، وكذا من خلال تنمية تقنيات التعلم بالورشات البيداغوجية الموجهة للتلاميذ والمجموعات المدرسية.

وتتوخى الجمعية الدولية لمربي الحدائق، التي يوجد مقرها بكاليفورنيا بالولايات المتحدة، وتتألف من 62 حديقة عبر العالم، بث الأثر التربوي بغرض تحسين البرامج التربوية، وتمكين الولوج لآخر التقنيات المتصلة بالتحسيس بضرورة الحفاظ على الأحياء البرية، وبأهمية المحافظة على التنوع البيولوجي.

كما تنبني استراتيجية حديقة الحيوانات بالرباط على تحسيس العموم من خلال لافتات تضم معلومات علمية تهم حيوانات الحديقة.

—————————–

طنجة/ تشارك العشرات من جمعيات المجتمع المدني الناشطة في مجال البيئة على صعيد جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بين 22 و 24 يناير الجاري بمدينة طنجة، في ورشة تكوينية حول البيئة والتنمية المستدامة.

وتدخل هذه الورشة، المنظمة من طرف المديرية الجهوية للبيئة في إطار برامج الشراكة والدعم التي تعتمدها كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مع الفاعلين والمتدخلين الجهويين في قضايا البيئة والتنمية المستدامة ومكافحة التغيرات المناخية.

وتتركز أشغال الورشة التكوينية، التي يؤطرها عدد من الخبراء في المجال، على ثلاثة محاور، تتمثل في العمل المحلي في مجال التغيرات المناخية والتنمية المستدامة، وتقنيات بلورة وتدبير المشاريع ذات الصلة، والتشبيك والشراكة الجمعوية في ميدان التنمية المستدامة.

————————-

/ أكد والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، محمد اليعقوبي، خلال التواصلي الجهوي للحكومة يوم السبت الماضي، أن الجهة شهدت عددا من المشاريع ذات الطابع البيئي تمحورت على الخصوص حول محاربة التلوث والاستثمار في الطاقات المتجددة.

على مستوى محاربة التلوث، أبرز السيد اليعقوبي أن 7 مراكز لطمر وتثمين النفايات الصلبة أنجزت أو توجد قيد الإنجاز على مستوى مختلف عمالات وأقاليم الجهة، مؤكدا أن من شأن هذه المراكز أن تساهم في تحسين جودة المحيط البيئي وخلق قيمة مضافة للمجال الترابي.

تيزنيت/ يتطلع المجلس الإقليمي لتيزنيت لإنشاء محطة لتحلية مياه البحر، وذلك من أجل الاستجابة للطلب المتزايد على الماء الصالح للشرب، في ظل الخصاص المتراكم في الموارد المائية التي تعرف شحا متفاقما في بعض مناطق الإقليم.

وقد شكل هذا الموضوع نقطة ضمن جدول أعمال المجلس الإقليمي المنعقد مؤخرا في إطار دورته العادية لشهر يناير 2019، حيث تم خلال هذه الدورة تقديم تقرير حول اشغال اللجنة المكلفة بإعداد التراب والموارد الطبيعية والبيئية، التابعة للمجلس، والذي أبرز الأشواط التي قطعها هذا المشروع، الذي من المقرر أن يشيد في الجماعة الترابية لأكلو.

واستنادا إلى تقرير هذه اللجنة، فإن التكلفة الإجمالية لإنجاز المشروع في شطره الأول تصل إلى حوالي 160 مليون درهم. ويتطلب إنجاز 6 أثقاب ساحلية، بما فيها ثقب واحد للتأمين بصبيب إجمالي يقدر ب 225 لتر في الثانية، إضافة إلى وضع 5 كلم من القنوات لجلب المياه.

كما تتضمن مكونات هذا المشروع، وفقا لما أفاد به المدير الإقليمي للماء الصالح للشرب بتيزنيت خلال اجتماع للجنة المذكورة، إنشاء محطة لتحلية مياه البحر قادرة على إنتاج 100 لتر في الثانية، أي حوالي 8640 متر مكعب في اليوم، مجهزة بكل المنشآت والمعدات الضرورية لتخزين ومعالجة مياه الحفر الساحلية، وإنشاء محطة لضخ المياه المعالجة باتجاه خزان رفع الضغط ذات صبيب 100 لتر في الثانية، وبعلو معياري إجمالي يقدر ب 130 متر، وإنجاز خط كهربائي، ووضع تجهيزات كهربائية وأخرى للتحكم عن بعد.

وقد أصدرت اللجنة المكلفة بإعداد التراب والموارد الطبيعية والبيئية، التابعة للمجلس الإقليمي لتيزنيت في ختام مداولاتها حول هذا الموضوع، مجموعة من التوصيات من أبرزها تحديد الانعكاسات البيئية والاجتماعية والاقتصادية للمشروع، ومعرفة مدى استفادة المشاريع السياحية والتجمعات السكنية والدواوير المتواجدة بالمنطقة من مياه المحطة، والعمل على تزويد المحطة بالطاقة الكهربائية انطلاقا من مشاريع الطاقات المتجددة المزمع إحداثها بتيزنيت.

كما أوصت اللجنة بدعوة ممثلي عدد من المصالح الخارجية لتزويد المجلس الإقليمي بالمعطيات المتعلقة بمشروع محطة تحلية مياه البحر، وفي مقدمتها قطاع الطاقة والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وقطاع البيئة.

—————

الناظور/ تنظم جامعة محمد الأول بوجدة، خلال الفترة الممتدة بين 25 و27 أبريل المقبل، الدروة الثانية للمؤتمر الدولي حول “المناطق الرطبة – الأحواض المائية والتنمية المحلية”.

وتتوخى هذه التظاهرة إلقاء مزيد من الأضواء على الدور الهام الذي تضطلع به المناطق الرطبة في التنمية المستدامة.

كما تتيح للباحثين المختصين تقديم دراساتهم بشأن المناطق الرطبة والقطاعات المجاورة وفق مقاربات مختلفة (بيولوجية وجيولوجية وفيزيوكيميائية).

وفضلا عن ذلك، تشكل هذه التظاهرة مناسبة لعرض آخر المستجدات العلمية ذات الصلة وآفاقها المستقبلية، وفرصة لتعزيز التواصل بين مختلف الفاعلين المعنيين، بما يعزز الجهود الرامية إلى الحفاظ على هذه المنظومات البيئية بوصفها موروثا طبيعيا.

——————————-

الداخلة/ عقدت جمعية “الطبيعة مبادرة”، السبت المنصرم بالداخلة، جمعها العادي، حيث تم التصويت بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي برسم سنة 2018، والتوصية بالعمل على إنجاح تنزيل البرنامج السنوي للجمعية برسم سنة 2019.

ويشمل برنامج عمل الجمعية التحضير الجيد للاجتماع الأولي لفريق العمل الدولي لحماية الفقمة بالمنطقة الممتدة من الرأس الأبيض إلى شواطئ الدخيلة، وتنظيم الملتقى الجهوي الأول لتثمين وحماية المواقع الطبيعية والأثرية بجهة الداخلة – وادي الذهب، والعمل على إنجاز مركز للتنوع البيولوجي بوادي الدنة.

كما يطمح البرنامج إلى استئناف دوريات المراقبة للمواقع الطبيعية والأثرية بمنطقة تيرس أدرار، وطباعة الدراسة العلمية الخاصة بسبخة إمليلي، ودراسة تقديم ملف المشاركة في مسابقة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وتنظيم حملات تحسيسية بشراكة مع الأندية البيئية وزيارات ميدانية للمواقع الأثرية لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية بالجهة.

———————–

أسا الزاك/ تم مؤخرا بجماعة المحبس (إقليم أسا الزاك) تأسيس جمعية “اسكيكيمة لحماية الثروة الحيوانية والتنمية الاجتماعية والثقافية” بهدف الحفاظ على الثروة الحيوانية والتنوع البيئي بالمنطقة.

وتهدف الجمعية أيضا إلى المساهمة في الحفاظ على الأنواع الحيوانية المتواجدة بالحمادة كالغزال وطائر الحبار والأرانب، وكذا الأنواع النباتية المهددة بالانقراض كالطلح والتيل و”أجداري” و”الترفاس”.

كما تروم تحسيس الأجيال القادمة بالقيم البيئية وما تمثله البيئة للإنسان والحفاظ على النظام الإيكولوجي.

———————–

الرشيدية/ نظمت جمعية الإنطلاق للعمل الثقافي بامحاميد الغزلان، أمس الأربعاء، يوما دراسيا حول سبل معالجة النفايات والأزبال بالمنطقة.

وعرف هذا النشاط، الذي نظم بشراكة مع الجماعة الترابية امحاميد الغزلان، مشاركة فعاليات من المجتمع المدني وعدد من الفلاحين المنتمين للمنطقة.

وتدارس المشاركون، بالإضافة إلى واقع الفلاحة وتربية الماشية بالمنطقة، مشكل ظاهرة الجفاف التي تضررت منها واحات امحاميد الغزلان.

كما ناقشوا المشاكل التي تطرحها التغيرات المناخية على مستوى تدبير المجال الفلاحي، والكيفية التي يمكن من خلالها تطوير نظام السقي التقليدي المتبع.

ودعا عدد من المشاركين إلى اعتماد الطاقة الشمسية باعتبارها بديلا فعالا من أجل جلب مياه سقي الأراضي الفلاحية والواحات.

اقرأ أيضا