أخبارالحكومة السويسرية تهدف الى خفض انبعاثات غازات الدفيئة بمقدار النصف بحلول عام 2030 كجزء من…

أخبار

08 ديسمبر

الحكومة السويسرية تهدف الى خفض انبعاثات غازات الدفيئة بمقدار النصف بحلول عام 2030 كجزء من التزاماتها بموجب اتفاقية باريس

– قالت الحكومة السويسرية في بيان لها ان هدفها هو خفض انبعاثات غازات الدفيئة بمقدار النصف بحلول عام 2030 مقارنة مع سنة 1990 كجزء من التزاماتها بموجب اتفاقية باريس.
ووضعت الحكومة في هذا الصدد متطلبات أكثر صرامة للانبعاثات من السيارات الجديدة، بالنظر إلى أن قطاع النقل تنبعث منه معظم غازات الدفيئة (32.1 في المائة من مجموع الانبعاثات).
ومن المتوقع أن ترتفع ضريبة ثاني أكسيد الكربون على الوقود من 84 فرنكا للطن من ثاني أكسيد الكربون إلى 96 فرنكا بحلول يناير المقبل، ثم إلى 210 فرنكات في السنوات المقبلة.
وسيكون حظر الوقود الأحفوري للتدفئة أحد الخيارات الممكنة، ولكن فقط للمباني الجديدة.

كما تم وضع خطة لتداول الانبعاثات للشركات السويسرية الكبرى: حيث تمثل الصناعة 20.3 في المائة، وتمثل الصناعة ثالث أكبر مصدر للبث من غازات الدفيئة.

مدريد / 08 / 12 / ومع / قالت المفوضية الأوربية إنها فتحت تحقيقا رسميا بخصوص ” خرق إسبانيا لمعايير حماية البيئة للاتحاد الأوربي ” .

وأوضحت المفوضية في تقريرها الشهري حول انتهاك قوانين الاتحاد أن هذا التحقيق مرتبط أساسا بالمشروع الحضري ( أوريغو ماري ) بمخانيتشو في جزيرة ( فويرتيفنتورا ) بجزر الكناري الذي تمت المصادقة عليه دون تقديم التقارير الضرورية .

ولفتت بروكسيل في هذا الصدد انتباه إسبانيا حول هذا الخرق القانوني وطلبت منها العمل على احترام البناءات والمنشآت التي تجيزها التشريعات والقوانين الإقليمية لكل المعايير الخاصة بحماية البيئة التي يحددها الاتحاد الأوربي .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

-/ أطلقت بلدية مدريد أمس الخميس ” السيناريو الثاني ” لبروتوكول مكافحة تلوث الهواء بسبب مرحلة جديدة من التلوث المرتفع تعرفها المدينة مع اتخاذها لإجراءات تقيد بشكل دقيق مواقف السيارات وسط المدينة بالإضافة إلى الحد من السرعة القصوى المسموح بها في 70 كلم في الساعة .

واعتمدت البلدية هذه التدابير بعد أن سجلت عشر محطات في شبكة مراقبة نوعية الهواء مستويات أكبر من 180 ( ميكروغرام ) من ثاني أوكسيد النيتروجين لكل متر مكعب من الهواء خلال ساعتين متتاليتين .

وقد تجاوزت محطتان من محطات شبكة مراقبة نوعية الهواء حدود 300 ( ميكروغرام ) من ثاني أوكسيد النيتروجين في كل متر مكعب لمدة ساعة واحدة .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

لشبونة / تلقت البرتغال، في السنوات الأخيرة، المزيد من النفايات الخطرة للمعالجة أكثر مما أرسلتها إلى الخارج، وهذا للاستفادة من قدراتها في هذا المجال، وفقا لوزير الدولة للبيئة.
وقال كارلوس مارتينز “على مدى السنوات الثلاث الماضية،” كان هناك نقل عبر الحدود للنفايات التي عززت المزيد من الاستقبال في البنية التحتية الوطنية عما كانت عليه في الماضي “. وقال ان “حقيقة ان البرتغال لديها بنية تحتية جيدة” قد تدفع الدول التى لا تملكها الى اختيار ارسال بعض النفايات للمعالجة او التخلص منها.
أما بالنسبة للبلدان التي ترسل النفايات الخطرة التي يتعين معالجتها في البرتغال عن طريق إعادة الاستعمال أو التخلص منها، فقد انتقلت من 13 مصدرا مختلفا في الاتحاد الأوروبي في عام 2015، إلى اثنين فقط أو ثلاثة منها تمثل أكثر من 80 في المائة من النفايات التي تم شحنها في عام 2016، وفقا لوزير الدولة.

وكانت البلاد التي شهدت أكبر زيادة في الشحنات من عام 2015 إلى عام 2016 هي إيطاليا، التي كانت ترسل في السابق القليل من النفايات إلى البرتغال.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

باريس / على هامش (قمة الكوكب الواحد)، تنظم وزارة الانتقال الإيكولوجي والتضامن الفرنسية مؤتمرا حول موضوع التضامن المناخي في 13 دجنبر.

وذكرت الوزارة أنه في الوقت الذي يعاني فيه السكان عموما من آثار تغير المناخ، فإن العمل المتعلق بالعدالة المناخية يظهر نقاط ضعف تراكمية، مشيرة إلى أن هذا ينعكس على الصعيد الدولي، حيث تعاني بعض الدول بالفعل من آثار تغير المناخ بقوة أكبر منه على الصعيد الوطني.

وسيسلط هذا المؤتمر الضوء على القضايا التي يقوم عليها مفهوم التضامن المناخي على المستويين الوطني والدولي وسبل العمل الممكنة من خلال تدخلات الخبراء والجهات الفاعلة في المجتمع المدني.

وسيشارك في هذا المؤتمر ما يقرب من 80 من خبراء الاقتصاد من 20 دولة يوم الخميس الى “الانهاء الفورى” لاي استثمار فى الوقود الاحفورى فى الوقت الذى تدعو فيه الى “زيادة كبيرة” في تمويل الطاقة المتجددة.

اقرأ أيضا