أخباروزارة البيئة البولونية تخصص دعم مالي بقيمة 62 مليون زلوطي لدعم مشروع اقتناء حافلات منخفضة…

أخبار

15 ديسمبر

وزارة البيئة البولونية تخصص دعم مالي بقيمة 62 مليون زلوطي لدعم مشروع اقتناء حافلات منخفضة الانبعاثات بمحافظة مالوبولسكا

وارسو – قررت وزارة البيئة البولونية تخصيص دعم مالي بقيمة 62 مليون زلوطي (أزيد من 5ر15 مليون أورو) لدعم مشروع اقتناء حافلات منخفضة الانبعاثات بمحافظة مالوبولسكا بجنوب البلاد ،وخاصة مدينة كراكوف ،المدرج العديد من مواقعها التاريخية وبنياتها الأثرية ضمن قائمة التراث العالمي .

وأشارت الوزارة في بلاغ الخميس  الى أن الحافلات المعنية ،الصديقة للبيئة ،ستسلم رسميا مع بداية العام القادم ،مشيرا الى أن قيمة دعم وزارة البيئة لمحافظة مالوبولسكا يشكل 70 في المائة من  تكاليف الاستثمار ،فيما الباقي ستموله شركات محلية معنية.

وحسب وزارة البيئة البولونية ،فإن تجديد أسطول حافلات محافظة مالوبولسكا ،الذي سيشمل الخطوط الرابطة بين مدن المحافظة والخطوط الحضرية ،سيساعد على مكافحة تلوث الجو ،خاصة وأن الحافلات المعنية تتوفر على محركات الاحتراق الداخلي التي تتماشى والمعايير الأوروبية ذات الصلة .

++++++++++++

أعلنت إدارة مترو موسكو عن إطلاق قطار خاص بمناسبة “2017 عام البيئة في روسيا”، وبدأ هذا القطار عمله في نقل الركاب على الخط الدائري من شبكة مترو الأنفاق في العاصمة الروسية.

وتهدف هذه المبادرة، حسب القائمين عليها، إلى تمكين الملايين من مستخدمي الميترو، من خلال تنقلهم، من التعرف بصورة أفضل على الطبيعة في روسيا.

وقام مختصون بتصميم القطار  المؤلف من 5 عربات بأسلوب فني جميل يعكس 10 مناطق مناخية بيئية في روسيا، واستخدموا لهذا الغرض 140 صورة لكائنات ونباتات من مختلف المناطق المناخية، فضلا عن 81 صورة من تلك المناطق.

وتم تقسيم كل عربة من العربات الخمس في مترو “2017 عام البيئة في روسيا” إلى قسمين يعرض كل واحد منهما منطقة بيئية مناخية محددة. ففي واحدة من العربات تروي الصور والرسومات تفاصيل طبيعة منطقة القطب الشمالي، والنصف الثاني يروي تفاصيل منطقة التوندرا، أي الحزام السهلي المحيط بالقطب، والذي يفصل غابات التايغا شمال روسيا عن منطقة الجليد الأزلي على حواف القطب الشمالي.

وتبرز عربات أخرى تفاصيل أكثر عن الطبيعة الروسية في الغابات والجبال والجزر وكذا العالم البيئي تحت الماء وفي البحيرات والصحراء، وكلها مناطق مناخية – بيئة تتوزع على جغرافيا روسيا المترامية الأطراف.

ويرى القائمون على المشروع أن هذه المبادرة ستساهم في لفت انتباه الرأي العام للتهديدات التي تواجهها البيئة نتيجة النشاطين البشري والصناعي لأن الجزء الأكبر من سكان العاصمة الروسية، حتى من لديهم سيارات خاصة، يستخدمون المترو للتنقل مما يعني أن “الرسالة البيئية” ستصل إلى الجزء الأكبر من المواطنين

اقرأ أيضا