جهاتمعارض وورشات بيئية بالحاجب بمناسبة (كوب 22)

جهات

15 نوفمبر

معارض وورشات بيئية بالحاجب بمناسبة (كوب 22)

الحاجب – تحتضن حاليا مدينة الحاجب معارض وورشات بيئية تنظمها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمعية شركائها، بمناسبة احتضان مراكش لمؤتمر المناخ (كوب 22).

وتتضمن هذه المعارض والورشات التي افتتحت، يوم الخميس الماضي، بحضور وفد ضم مسؤولين تربويين وممثلي الإدارة التربية المحلية وشخصيات مدنية وعسكرية وجمعوية، مشغولات يدوية وفضاءات للتدوير والرسم مستوحاة من موضوع البيئة والمناخ.

وذكر بلاغ للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لفاس-مكناس، اليوم الثلاثاء، أن افتتاح هذه المعارض واكبته عروض فنية وبرامج ثقافية بعدة مؤسسات بالحاجب، امتدت حتى جماعة عين تاوجطات التي تابع الوفد بأحد مؤسساتها، في اليوم ذاته، مجمل الأنشطة المواكبة ل(كوب 22) المقامة بمراكش من 7 إلى 18 نونبر الجاري.

وأكد السيد محمد جبوري المدير الإقليمي للوزارة بالمناسبة أن هذه المبادرات التربوية تأتي بهدف الارتقاء بالرصيد المعرفي للمواطن والمتعلم، أساسا، حول البيئة والتغيرات المناخية وترسيخ قيم البيئة السليمة والارتقاء بها إلى ممارسة مستدامة، وانسجاما مع البرنامج الحافل للأكاديمية في الموضوع.

وتابع أن هذه التظاهرات تأتي كذلك استمرارا في تنزيل توجهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الرامية إلى دعم ومواكبة هذا الحدث من خلال أنشطة وتظاهرات علمية وتربوية واشعاعية وثقافية وفكرية بالموازاة مع الجهود الرسمية الدؤوبة المبذولة لإنجاح مؤتمر كوب (22).

وقد سطرت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالحاجب برنامج عمل متنوع ومكثف يستجيب لحجم الحدث الوطني والعالمي، توزعت ما بين موائد مستديرة وعروض تهم كل ما يتعلق بالتربية البيئية والإلمام بموضوع التغيرات المناخية والتدابير العملية الكفيلة بالتصدي للظاهرة، وأنشطة تحسيسية وتعبوية لفائدة تلميذات وتلاميذ المدارس، وكذا تكثيف أنشطة النوادي البيئية بالمؤسسات التعليمية لترسيخ العلاقة بين المعرفي والسلوكي وإكساب المتعلم سلوكات إيجابية اتجاه البيئة، بما يسمح بترسيخ الوعي البيئي والإيكولوجي لدى الناشئة.

اقرأ أيضا