أخبارحضور قوي لبلدان شمال أوروبا ضمن رواق مشترك في مؤتمر كوب 22

أخبار

01 نوفمبر

حضور قوي لبلدان شمال أوروبا ضمن رواق مشترك في مؤتمر كوب 22

كوبنهاغن 1 نونبر 2016/ومع/ تشارك بلدان شمال أوروبا بوفد قوي في مؤتمر كوب 22 (من 7 إلى 18 نونبر الجاري بمراكش) ضمن جناح مشترك في المنطقة الخضراء للمؤتمر، بهدف تقديم حلول جديدة بشأن التغيرات المناخية.

وقال ميكاييل فونش، مدير مشروع كوب 22 بمجلس وزراء بلدان الشمال، في تصريح للصحافة، أن هذا الجناح، الذي يقام تحت إشراف المجلس، سيضم ممثلي نحو عشرين من المقاولات ومراكز ومؤسسات الأبحاث، والمجتمع المدني ومسؤولين من بلدان الشمال الأوروبي، الذين سيقدمون سلسلة من العروض ويعقدون العديد من اللقاءات الجانبية.

ويعتبر مجلس وزراء بلدان الشمال، الذي تأسس في سنة 1971، والذي توجد أمانته العامة بكوبنهاغن، منتدى إقليميا للتعاون يضم الدنمارك وفنلندا وأيسلندا والنرويج والسويد وجزر فارو، وجزر غرينلاند، وجزر أولاند.

وذكر فونش، في تصريح لوفد من الصحافيين الأفارقة الذين قاموا برحلة إعلامية إلى البلدان الاسكندنافية (من 23 إلى 28 أكتوبر الجاري) في إطار مؤتمر كوب 22، أن الأنشطة المبرمجة في جناح بلدان شمال أوروبا ستتمحور حول أيام موضوعاتية تهتم بالتمويل والقطب الشمالي، والاستغلال المائي والغابوي.

ومن المنتظر أن تقدم في هذا الجناح، الذي يمتد على مساحة 150 متر مربع بالقرب من المنطقة الزرقاء التابعة للأمم المتحدة، العديد من العروض التي تتطرق إلى مواضيع راهنة تتعلق على الخصوص بإدماج التغيرات المناخية في النظام التعليمي، ودور الشباب وتوقعاتهم من مؤتمر كوب 22، وتدبير المياه ومرونة المدن، والتمويل العمومي والخاص للمبادرات المتعلقة بالمناخ، والبحث والتنمية ومساهمة التكنولوجيات الحديثة في التقليص من انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون، وتلوث المحيطات والاقتصاد الأزرق.

ويتضمن برنامج هذا الجناح تنظيم “منتدى المغرب- الشمال للمدن المستدامة : التحديات والفرص”، وتقديم عروض حول استدامة المنشآت والمباني في شمال أفريقيا، والابتكار والطاقة الحرارية، والطاقة النظيفة للجزر والعالم القروي، واتفاق باريس حول المناخ والتشريعات الوطنية، وتحالف الشمال والجنوب للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

د/ج ب/

اقرأ أيضا