أحداثكوب 24 ب”كاتوفيتشي” البولونية.. من أجل تفعيل اتفاق باريس

أحداث

30 نوفمبر

كوب 24 ب”كاتوفيتشي” البولونية.. من أجل تفعيل اتفاق باريس

وراسو – تستضيف كاتوفيتسي، المدينة الواقعة جنوب بولونيا، ابتداء من يوم غد السبت وإلى غاية 14 دجنبر المقبل، المؤتمر ال24 للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 24)، وذلك بهدف استكمال المفاوضات حول برنامج العمل المتعلق باتفاق باريس.

وستشارك في هذا الحدث حوالي 190 دولة، بما فيها المغرب، بالإضافة إلى فاعلين غير حكوميين ومنظمات المجتمع المدني التي ستحضر جلسات المؤتمر الأممي بشأن تغير المناخ.

وخلال المؤتمر البيئي الأخير للعمل العالمي حول المناخ، تقدم أزيد من 4000 ممثل عن منظمات وهيئات مختلفة بطلب للحكومات قصد المساهمة في الاتفاق الذي سينبثق عن مؤتمر الأطراف لكاتوفيتشي.

ويتمحور هذا الاتفاق حول تعريف القواعد الدقيقة لتطبيق اتفاق باريس بشأن المناخ، الذي سيدخل حيز التنفيذ سنة 2020.

ويتوخى الاتفاق، الذي تم التفاوض بشأنه سنة 2015 في إطار مؤتمر (كوب 21)، العمل في حدود 2100 على الحفاظ على معدل معين من درجات الحرارة “أقل بكثير من 2 درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية، ومواصلة الجهود للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1,5 درجة مئوية”.

غير أنه وفي هذا الخضم، أعلنت الولايات المتحدة، ثاني أكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم بعد الصين، عبر رئيسها دونالد ترامب، الانسحاب من اتفاق باريس.

ومن المؤكد أن انسحاب واشنطن، الذي أثر سلبا على المعركة ضد الاحتباس الحراري، أدى إلى بعثرة الأوراق الأوروبية، حيث تسعى أوروبا إلى تشكيل تحالف مع بكين حول قضايا المناخ والسماح باستمرار اتفاق باريس بفضل انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الصين.

وبالإضافة إلى الولايات المتحدة، لا تعبر البرازيل وأستراليا عن انخراط كبير لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة، وهو الوضع الذي يقود أوروبا، المنقسمة بخصوص اللجوء إلى استخدام الوقود الأحفوري، للبحث عن استراتيجية للاستعاضة عن الفحم، وهي مهمة معقدة، حيث إن العديد من البلدان تواصل استخلاص طاقتها من الفحم، وهو وقود له مزايا اقتصادية، غير أن له أيضا إفرازات كربونية سيئة جدا.

وفي هدا السياق، أبانت دولتان أوروبيتان عن خبرة كبيرة في استخدام الطاقة الأحفورية، وهما بولونيا وألمانيا. وبالرغم من ذلك تصنف أوروبا هاتين الدولتين ضمن أسوأ الطلبة في القارة العجوز، من حيث انبعاثات الغازات الدفيئة على اعتبار أنهما يستمران في الاستثمار في الفحم.

وسيكون مؤتمر (كوب 24) في كاتوفيتشي فرصة جديدة لتسليط الضوء على هذا الموضوع الحساس في أوروبا والمتعلق بالتوقف عن استخدام الفحم. وخلال السنة الماضية في مؤتمر (كوب 23) في بون، بألمانيا كان هذا الموضوع محط نقاش عميق، حيث وقعت 28 دولة وأزيد من تسع حكومات وحوالي ثلاثين مقاولة كبرى “تحالف الفحم الماضي”، وهو ائتلاف يعقد العزم على التوقف بسرعة عن استخدام الفحم، الذي يعد المصدر الرئيسي للطاقة في العالم (حوالي 40 في المائة من مزيج الطاقة العالمي)، وأيضا الأكثر إضرارا بجودة الهواء والمناخ.

ويصدر قطاع الفحم لوحده 44 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم. أما السؤال الذي يطرحه عدد من علماء المناخ هو ما إذا كانت ألمانيا وبولونيا، اللتان تواصلان استخلاص طاقتهما من الفحم، ستنفذان شروط التحالف في الوقت المحدد، من أجل تسريع النمو النظيف وحماية المناخ من خلال التخلص السريع من الفحم التقليدي كما ينص على ذلك “إعلان بون”.

ومن المتوقع أن يخلص مؤتمر الأطراف (كوب 24) إلى صياغة خارطة طريق حتى تتمكن كل دولة من تنفيذ الاتفاق بشكل ملموس. فمن الناحية النظرية، سيعتمد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ جميع القرارات التي تضمن التنفيذ الكامل لاتفاق باريس.

ولتحقيق هذا الهدف، قدم منظمو قمة (كوب 24) أعمال القمة إلى 2 بدلا من 3 دجنبر، والتي يعد تنفيذ اتفاق باريس الموقع في عام 2015، واحدا من قضاياها الرئيسية.

ففي كاتوفيتشي، يتعين على الدول الموقعة التفاوض بشأن خطط عمل دقيقة وملزمة وتحديد التمويل “المناخي”، بما في ذلك المساعدات الدولية لضحايا تغير المناخ.

اقرأ أيضا