مقال مميزمدينة كاتوفيتشي تنال شرف احتضان (كوب 24)

مقال مميز

des mécanismes
02 يونيو

مدينة كاتوفيتشي تنال شرف احتضان (كوب 24)

وارسو – أعلن وزير البيئة البولوني يان شيشكو أمس الخميس ،ان مدينة كاتوفيتشي عاصمة اقليم سيليزيا (جنوب)،نالت شرف احتضان الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 24).

وأوضح أنه وقع الاختيار على مدينة كاتوفيتشي لاستضافة هذا الحدث الدولي السياسي والبيئي البارز في نونبر من سنة 2018 ،لامتلاكها المواصفات البنيوية والإيكولوجية لاحتضان حدث في حجم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية .

وأعلن بوارسو رسميا ،خلال منتصف شهر ماي الماضي ،عن تعيين وزير البيئة يان شيشكو رئيسا  للجنة الاشراف على تنظيم الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 24) ،وكذا رئيسا للمؤتمر .

وأشار وزير البيئة البولوني بالمناسبة الى أن احتضان بلاده لهذا الحدث الدولي سيغير معالم المقاربات الاستراتيجية للبلاد ،ليس فقط المرتبطة مباشرة بموضوع البيئة بل وأيضا المقاربات الاقتصادية والاجتماعية ،وسيساهم أيضا في تغيير نظرة المجتمع في التعاطي مع الشأن البيئي ،وتبني آليات جديدة كفيلة بجعل هذا القطاع قاطرة من قاطرات التنمية المستدامة والمتوازنة.

وأكد الوزير البولوني أن أهمية مؤتمر (كوب 24 ) الذي ستحتضنه بولونيا تكمن أيضا في أن القرارات التي تم اتخاذها في مؤتمر باريس والاتفاق المبرم في إطاره سيدخل حيز التنفيذ سنة 2020 ،وبالتالي فإن هذا الدورة ستكون مناسبة لوضع آخر الترتيبات لبلورة القرارات العالمية بشأن البيئة .

تجدر الاشارة الى أن بولونيا سبق وأن احتضنت على أراضيها مؤتمر أطراف المناخ مرتين سابقتين ،الدورة ال19 بوارسو سنة 2013 والدورة ال14 بمدينة بوزنان سنة 2008 ،كما أن يان شيشكو سبق وأن ترأس دورتين سابقتين من مؤتمر الأطراف .

ومن المتوقع أن  يتضمن برنامج قمة أطراف المناخ ببولونيا ،التي تنافست عدة مدن بولونية لاحتضانها من ضمنها مدينة غدانسك (شمال)، الاجتماع ال14 للأطراف في بروتوكول كيوتو ، ومؤتمر الدول الموقعة على اتفاقية باريس ،كما من المتوقع مشاركة آلاف من أصحاب القرار والخبراء والباحثين وفعاليات اقتصادية ومجتمعية فضلا عن ممثلين للمنظمات غير الحكومية والأوساط العلمية ،يمثلون  أكثر من 190 بلدا.

+++++++++++
قال وزير البيئة اليوناني سقراط فاميلوس إن حكومة بلاده ستخصص 150 مليون أورو من الموارد المالية المحصل عليها من صناديق الاتحاد الأوربي لتأهيل أنظمة تدبير النفايات والمشاريع ذات الصلة في محافظة أثينا الكبرى (أتيكا).

وأضاف أن هذا التمويل الاوربي سيخصص في جزء منه لبناء وحدتين  لإعادة تدوير النفايات في غراماتيكو وشيستو وتوسيع وحدة التدوير بمنطقة فيلي ووحدة الفرز وتدوير النفايات في بلدة هيدرا.

وتعتبر منطقة أثينا الكبرى والتي تضم عددا من المدن والبلدات والجزر موطنا ل 35 في المائة من سكان اليونان البالغ عددهم 10 ملايين نسمة كما أنها تنتج 40 في المائة من نفايات البلاد.

+++++++++++

خلصت دراسة دولية نشرت مؤخرا إلى أن تزايد حرارة القطب الشمـالي بسرعـة كبيرة أصبح يؤدي إلى ذوبان الجليد أسفل المباني والطرق في المناطق القريبة التي تمتد من سيبيريا إلى ولاية ألاسكا الأميركية، مما يؤدي إلى ارتفاع منسوب المياه في البحار واضطراب أنماط درجات الحرارة جنوبا.

وقدرت الدراسة التي أشرف عليها 90 عالما بينهم خبراء من روسيا أن الاقتصاد العالمي قد يتكبد خسائر تصل إلى تريليونات الدولارات خلال القرن الحالي، لأن تحول المنطقة المتجمدة إلى منطقة دافئة وممطرة بدرجة أكبر سوف يؤدي إلى إذابة الجليد في مختلف أرجائها.

من جهة أخرى، حث التقرير الحكومات التي لها مصالح في القطب الشمالي على خفض انبعـاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

كما سجلت الدراسة أن “القطب الشمالي يزداد دفئا بسرعة كبيرة مقارنة بأي منطقة أخرى على سطح الأرض وأنه يصبح بوتيرة متسارعة دافئا وممطرا بدرجة أكبر”.

++++++++++

اقتنت المجموعة العربية المصرية (العبود) مركز الطاقة الشمسية لبوردور الواقعة في جنوب غرب اقليم الاناضول في تركيا.

وتبعا لالتزامها بتأهيل المحطة واقامة استثمارات أخرى في المنطقة من اجل انتاج ازيد من 50 ميغاواط من الطاقة النظيفة بحلول 2018 اصبحت مجموعة العبود المالك الجديدة للمحطة بقوة 6ر6 ميغاواط والتي دخلت الخدمة في العام 2016.

وشيدت المحطة على مساحة 125 الف متر مربع وصممت لإنتاج 11 مليون كيلواط ساعة من الكهرباء ما يعني تفادي انبعاث غازات من 6700 طن من ديوكسيد الكربون سنويا.

اقرأ أيضا