مقال مميزالسيارات الصديقة للبيئة تشكل أكثر من نصف مبيعات السيارات الجديدة في النرويج

مقال مميز

03 يناير

السيارات الصديقة للبيئة تشكل أكثر من نصف مبيعات السيارات الجديدة في النرويج

أوسلو – شكلت السيارات الكهربائية والهجينة أكثر من نصف مبيعات السيارات الجديدة خلال السنة الماضية في النرويج.

وأفادت الإحصاءات الصادرة، اليوم الأربعاء، عن مجلس معلومات حركة السير، بأن السيارات الكهربائية استحوذت على حصة بنسبة 20.9 في المائة من سوق السيارات الجديدة سنة 2017، في حين بلغت حصة السيارات الهجينة (القابلة لإعادة الشحن وتستخدم محركا كهربائيا وآخر للاحتراق الداخلي) 31.3 في المائة.

وشكلت السيارات الصديقة للبيئة (الكهربائية والهجينة) نحو 15.7 في المائة و24.5 في المائة على التوالي من التسجيلات الجديدة للسيارات خلال سنة 2016 في هذا البلد الاسكندنافي.

وكانت قد استحوذت السيارات الكهربائية على نسبة 17.1 في المائة من سوق السيارات الجديدة في النرويج خلال سنة 2015.

وتجعل هذه الأرقام النرويج من البلدان الرائدة في مجال إدماج السيارات الصديقة للبيئة ضمن السيارات المستعملة في البلاد.

ويرجع هذا الارتفاع إلى الإقبال المتزايد للنرويجيين على هذا النوع من السيارات بفعل التحفيزات التي توفرها السلطات النرويجية من أجل تشجيع استعمالها.

وتعمل النرويج على تحقيق هدف مضاعفة عدد السيارات الصديقة للبيئة لأربع مرات بحلول سنة 2020.

وتشمل التحفيزات المطبقة في البلاد إعفاء مالكي تلك السيارات من أداء ضريبة القيمة المضافة على السيارات الجديدة، ورسوم عبور بعض الطرق، وكذا تخصيص مواقف مجانية لها.

وتؤكد الجمعية النرويجية للسيارات الكهربائية أن تزايد استعمال هذا النوع من وسائل النقل الخاصة قد يسمح للنرويج بالحد بنحو 200 ألف طن من انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون سنويا.

وتشير توقعات المهتمين بهذا المجال إلى أن عدد السيارات الكهربائية بالبلاد قد يصل إلى نحو 400 ألف بعد سنوات قليلة.

وتنتشر في النرويج، التي يبلغ عدد سكانها نحو 5.2 مليون نسمة، مثل هذه السيارات رغم أن البلاد تعد من أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم، وذلك في إطار التشجيع على الحفاظ على البيئة.

اقرأ أيضا