مقال مميزباحثون من ( جامعة ليون ) يقومون بإعداد دراسة حول الحمض النووي النباتي من أجل تحسين عمليات تحديد…

مقال مميز

22 ديسمبر

باحثون من ( جامعة ليون ) يقومون بإعداد دراسة حول الحمض النووي النباتي من أجل تحسين عمليات تحديد مختلف الأنواع وضبطها

أعد باحثون من ( جامعة ليون ) دراسة حول الحمض النووي النباتي من أجل تحسين عمليات تحديد مختلف الأنواع وضبطها.
وتهدف هذه الدراسة إلى المساهمة في إيجاد حلول لمشاكل الصحة العامة الموجودة في العديد من البلدان والتي تتمثل في الاستخدام غير السليم للنباتات الطبية التي يتم تحديدها بشكل خاطئ والتي تشكل مصدر قلق متزايد.
وركزت هذه الدراسة المتعلقة بالحمض النووي للنباتات على إبراز الاختلافات القائمة بين مختلف الأنواع النباتية .
***************************************************************
في ما يلي نشرة الأخبار البيئية من أوربا الغربية ..
مدريد / قال خوان فيرخيليو ماركيز مدير جمعية رجال الأعمال في مجال الطاقة الريحية إن النموذج الطاقي الإسباني ” لا يتوافق مع حماية الصحة والمحافظة على البيئة ” مشيرا إلى أن البنية الحالية لهذا النموذج الطاقي ” لا تتضمن أية مؤشرات عن وجود استثمارات ملائمة من أجل تحقيق الانتقال الطاقي الذي تحتاج إليه البلاد “.
واستعرض خوان فيرخيليو في تصريحات نقلتها الوكالة الإسبانية للأنباء ( إيفي ) مجموعة من التدابير والمحاور التي قال إن مشروع القانون المستقبلي حول التغيرات المناخية الذي تنكب الحكومة الإسبانية على إعداده حاليا يجب أن يأخذها بعين الاعتبار .
ودعا مدير الجمعية إلى ضرورة التوصل إلى توافق في المواقف والآراء بين الفاعلين والجهات المعنية من أجل إعداد هذا القانون الذي يجب أن يضع تخطيطا طويل الأمد ( في أفق 2050 ) من أجل إعطاء إشارات واضحة للمستثمرين.
***************************************************************
جنيف / تم مؤخرا إطلاق مشروع لمعالجة الأراضي الملوثة بالزئبق في راروني،جنوب شرق سويسرا، على مساحة تمتد على 3000 متر مكعب من الأراضي.
وعلم لدى السلطات المحلية أن الهدف من هذا المشروع هو إزالة طبقة من التربة حتى الوصول إلى عمق تكون فيه نسبة الزئبق أقل من المعايير المقبولة.
وقال ريمي لوتنباشر،المكلف بالمشاريع البيئية في لونزا، الشركة المسؤولة عن المشروع “يتم وضع طبقة فصل لعزل الجزء السفلي من التربة، وسوف تحل التربة الصحية الجديدة محل الطبقة المزالة “.
وأضاف أنه تم التوقيع على اتفاقيات لمعالجة التربة خاصة بكل قطعة، مشيرا إلى أن الوضع يختلف في الميدان من قطعة إلى آخرى، خاصة وأن طبقة التربة المراد إزالتها ليس لها نفس السمك في جميع الامكنة .

اقرأ أيضا