مقال مميزوزارة البيئة المصرية بصدد دراسة تطبيق تعرفة خاصة بحجم التلوثات في البلاد

مقال مميز

26 ديسمبر

وزارة البيئة المصرية بصدد دراسة تطبيق تعرفة خاصة بحجم التلوثات في البلاد

القاهرة – قال وزير البيئة المصري،خالد فهمي، إن الوزارة بصدد دراسة تطبيق تعرفة خاصة بحجم التلوثات في البلاد.
ونقلت وسائل إعلام محلية اليوم الثلاثاء، عن فهمي قوله، في تصريح صحفي، إن الوزارة تدرس تطبيق حوافز اقتصادية من خلال إضافة تشريعات جديدة لقانون البيئة عبر وضع تعرفة خاصة بحجم التلوثات المفرزة، مشيرا إلى أن هذه الرسوم هي آلية مثلى للحفاظ على المحيط البيئي ويتم العمل بها في عدد من الدول الأوروبية.
***************************************************************
فيما يلي الأخبار البيئة من العالم العربي:
— قال وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، محمد شاكر، إن مشروع تحويل الخطوط الهوائية ذات الجهد المتوسط يهدف إلى تحويل 2481 كيلو متر من خطوط هوائية إلى أرضية بجميع محافظات مصر.
ونقلت وسائل إعلام محلية، عن شاكر، قوله، في تصريحات صحفية، أمس، إن هذا المشروع الذي يندرج ضمن خطة العام المالي 2017-2018، ورصد له نحو مليار جنيه، يروم الحفاظ على سلامة المواطنين ويسهم في الحفاظ على شبكة الكهرباء، كما يساهم في الحد من من انقطاع التيار الكهربائي في ظل التغيرات الجوية التي تتسبب أحيانا في قطع الخطوط الهوائية.
***************************************************************
أبوظبي/ أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة الاماراتية مؤخرا بدبي عن إطلاق برنامج الوظائف الخضراء على مستوى البلاد بالتعاون مع المعهد العالمي للنمو الأخضر.
وأفادت الوزارة بان إطلاق هذا البرنامج يأتي في إطار الأجندة الوطنية الخضراء 2015-2030 التي اعتمدها مجلس الوزراء بالامارات في عام 2015 كخارطة طريق لتحويل الاقتصاد الوطني إلى اقتصاد أخضر وتماشيا مع السياسات والمبادرات المحلية بشأن التعليم البيئي والتدريب المهني ووفقا لأفضل الممارسات الدولية لتعزيز الوظائف الخضراء.
وأكدت أنها ستعمل، بالشراكة مع المعهد العالمي للنمو الأخضر، على التنسيق مع وكالات الإحصاء على وضع تعريف عملي للوظائف الخضراء وبلورة منهجية لتقدير العدد الحالي والمستقبلي لتلك الوظائف وتقييم الاتجاه والتنبؤ باحتياجات المهارات في المستقبل من أجل اتخاذ القرارات اللازمة في هذا المجال.
وأظهرت دراسة أنجزتها الوزارة مؤخرا أن استثمار ما بين 1و2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي نحو التحول إلى اقتصاد أخضر سيوفر حوالي 165 ألف فرصة عمل جديدة بحلول عام 2030 .
***************************************************************
الدوحة/ تم مؤخرا إطلاق العمل بمحطة تبريد للهواء “الأولى من نوعها” بمدينة الوسيل (شمال الدوحة)، بطاقة إنتاجية تبلغ 33.250 طنا من المياه المبردة، وبتكلفة بلغت 215 مليون ريال (دولار امريكي يساوي 3.63 ريال).
ونقلت (الراية)، التي أوردت الخبر، عن المشرفين على المشروع، أن الطاقة التبريدية لهذه المحطة وهي واحدة من أربع محطات تبريد رئيسية في مدينة الوسيل، تتجاوز أكثر من 500 ألف طن، وتشتغل عبر أنابيب تمتد تحت الأرض على مسافة 170 كيلو مترا.
يشار الى أن نظام تبريد المناطق المتطورة، الذي يعتبر من مقومات التنمية المستدامة، يقوم على مبدأ تجميع متطلبات تكييف المباني لتكون في محطات مركزية صديقة للبيئة تراعي خفض استهلاك الكهرباء بنسبة 40 في المائة، وتعمل على حفظ الموارد وحماية البيئة، فضلا عما توفره من تصميم أفضل للمباني ومساحات أكبر للاستخدام في ظل الاستغناء عن اجهزة التكييف الخارجية مقارنة مع أنظمة التكييف التقليدية.
***************************************************************
عمان/ وقع البنك الإسلامي الأردني وشركة الهياكل للطاقة المتجددة، اتفاقية لإنشاء محطة طاقة متجددة للبنك تعمل على نظام الخلايا الشمسية الفوتو- ضوئية لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة الشمسية لتغطية 85 في المائة من استهلاك فروع ومكاتب وإدارات البنك بعدد من مناطق المملكة.
وحسب بيان للبنك، فإن الشركة تقوم بموجب الاتفاقية، بتصميم وبناء وتركيب وفحص وتشغيل وربط محطة توليد طاقة كهربائية باستخدام نظام الخلايا الشمسية، مشيرا إلى أن المحطة تقع في موقع مركز البوندد التابع للبنك في سحاب (جنوب شرق عمان).
وقال المدير العام للبنك الإسلامي الأردني موسى شحادة، إن توجه البنك لإنشاء هذه المحطة يأتي تطبيقا عمليا لتحمل البنك لمسؤولياته الاجتماعية، وتنفيذا لخطة الاستدامة الاستراتيجية للبنك بالاعتماد على الطاقة المتجددة وحماية البيئة، مضيفا أن البنك مستمر في اعتماد مشروعات توفير الطاقة البديلة في مقرات تواجده ليكون أول مصرف محلي يدخل الطاقة الشمسية إلى أعماله منذ عام 2013.
***************************************************************
بيروت/ كشف موقع “كرين أريا” الإلكتروني البيئي، أن عدد المكبات والمطارح العشوائية فاق 1350 مكبا على كامل الأراضي اللبنانية، مشيرا إلى أن وتيرة أعداد المطارح في ازدياد.
واعتبر الموقع، في مقال بهذا الخصوص، أن عموم المواطنين معرضون لأعلى تركيز من أكثر الغازات والملوثات السامة الخطيرة على الصحة، ومن بينها المركبات الكيميائية المعروفة بتأثيراتها المسرطنة.
وفي هذا الصدد، ذكر الموقع بدراسة علمية قام بها مجموعة من الباحثين في الجامعة الأمريكية في بيروت والمركز الوطني للأبحاث العلمية، كشفت تعرض اللبنانيين لتركيز عال جدا لأكثر الملوثات الكيميائية السامة، متوقعة ارتفاع وتيرة الإصابة بالأمراض السرطانية، وغيرها من الأمراض المزمنة المستعصية.
واعتبر أن الإدارة السليمة للنفايات تتطلب وضع سياسة وطنية شاملة ومتكاملة، لا تستثني منطقة على حساب أخرى، مبرزا أن لبنان بلد صغير ولا يحتمل التجزئة في سياسات التعامل مع النفايات أو إدارتها السليمة.

اقرأ أيضا