مقال مميزوكالة الطاقة الدنماركية : انخفاض واردات الكهرباء والظروف المناخية غير المواتية لتوربينات طاقة…

مقال مميز

06 ديسمبر

وكالة الطاقة الدنماركية : انخفاض واردات الكهرباء والظروف المناخية غير المواتية لتوربينات طاقة الرياح أدى إلى زيادة استهلاك الطاقة وارتفاع انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون خلال سنة 2016

كوبنهاغن – ذكرت وكالة الطاقة الدنماركية أن انخفاض واردات الكهرباء والظروف المناخية غير المواتية لتوربينات طاقة الرياح، أدى إلى زيادة استهلاك الطاقة وارتفاع انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون خلال سنة 2016.

وأشارت إلى أن محطات الكهرباء استهلكت، على الخصوص، المزيد من الكتلة الحيوية، وارتفع استهلاك الطاقة المتجددة ليصل إلى 31.3 في المائة.

وارتفع استهلاك الطاقة في الدنمارك بنسبة 3 في المائة خلال سنة 2016، مقارنة مع سنة 2015 لتستقر في 743 بيتاجول.

ويعزى هذا الارتفاع إلى انخفاض واردات الكهرباء الصافية للدنمارك بنسبة 14.5 في المائة، مقارنة مع سنة 2015، في حين انخفض إنتاج طاقة الرياح بنسبة 9.6 في المائة لكون سنة 2016 عرفت هبوب رياح أقل.

وارتفع استهلاك الفحم والغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء بنسبة 21.3 في المائة و12.6 في المائة على التوالي خلال سنة 2016.

وقد ارتفع استهلاك الطاقة، وفق النسبة المعدلة، واستهلاك الوقود المرتبط بالتجارة الخارجية للكهرباء بنسبة 1.6 في المائة خلال سنة 2016.

وعلى الرغم من أن إنتاج طاقة الرياح انخفض بنسبة 5 بيتاجول خلال سنة 2016، فقد ارتفع إجمالي استهلاك الطاقة المتجددة بنسبة 4.4 في المائة من سنة 2015 إلى سنة 2016.

وقد ساهمت محطات توليد الكهرباء في إنتاج نحو 5.7 بيتاجول.

وشكل توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة نحو 53.9 في المائة من إمدادات الكهرباء الوطنية خلال سنة 2016، أي بانخفاض بنسبة 2.1 في المائة مقارنة مع سنة 2015.

وسجلت أكبر مساهمة في طاقة الرياح بنسبة 37.5 في المائة والكتلة الحيوية بنسبة 12.7 في المائة.

وبلغت حصة الطاقات المتجددة من إجمالي استهلاك الطاقة نحو 29.1 في المائة خلال سنة 2016، مقابل 28.6 في المائة خلال سنة 2015.

ووفقا لطريقة حساب الاتحاد الأوروبي، شكلت مصادر الطاقة المتجددة نحو 31.3 في المائة من استهلاك الطاقة خلال السنة الماضية، مقارنة بنحو 30.8 في المائة خلال سنة 2015.

وانخفض إنتاج الدنمارك من النفط الخام والغاز الطبيعي والطاقة المتجددة بنسبة 5.6 في المائة سنة 2016 إلى 638 بيتاجول.

وتراجع إنتاج النفط الخام بنسبة 10 في المائة، في حين انخفض إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 2.2 في المائة وإنتاج الطاقة المتجددة بنسبة 1.1 في المائة.

وأدت الزيادة في استهلاك الفحم وغيره من أنواع الوقود الأحفوري خلال سنة 2016 إلى ارتفاع بنسبة 4.4 في المائة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ضمن استهلاك الطاقة للسنة الماضية.

====================

ستوكهولم / تشارك وزيرة البيئة السويدية، كارولينا سكوغ، من رابع إلى سادس دجنبر الجاري بنيروبي، في عدد من النقاشات والاجتماعات حول النفايات البحرية والمواد الكيميائية وتلوث الهواء.

ويجمع لقاء نيروبي، الذي ينعقد تحت شعار “نحو كوكب بدون تلوث”، وزراء البيئة في جمعية الأمم المتحدة للبيئة، التي ستتخذ قرارات بشأن التدابير الرامية للتقليص من تلوث الهواء والبحار والأرض والتربة.
وسيعمل أكثر من 100 من وزراء البيئة والمناخ على التوصل إلى اتفاق حول نحو 20 قرارا من أجل توجيه الجهود البيئية للأمم المتحدة في المستقبل وأولويات الدول الأعضاء.

وستطري النقاشات اعتمادا على بنود اتفاق باريس بشأن المناخ، والأجندة العالمية لسنة 2030 مع أهدافها الإنمائية المستدامة السبعة عشر.

وأكدت سكوغ إن “التلوث أكثر مسبب للوفيات في العالم، حيث يقتل سنويا أكثر من الحرب والمجاعة والملاريا ومرض فقدان المناعة المكتسبة والسل”.

وقالت “نحن لا يمكن أن نغمض أعيننا عن المشاكل الكبيرة، ويجب على الدول والفاعلين رفع مستوى طموحهم”.

وتأمل السويد في أن ينهي هذا اللقاء أشغاله بإصدار إعلان وزاري يظهر بوضوح عزم البلدان الأعضاء على اتخاذ إجراءات قوية لمواجهة التحديات العالمية التي يطرحها التلوث.

====================

ريكيافيك / تم مؤخرا اكتشاف جذوع أشجار قديمة تحت الجليد في جنوب شرق أيسلندا تعود إلى نحو 3000 سنة.

وأكد أحد المتخصصين أن الجذوع كانت محفوظة بشكل جيد، مشيرا إلى أنها كانت تشكل جزء من غابة ضخمة اختفت بعد فترة طويلة من الطقس الحار.

وتعود جذوع الأشجار إلى وقت كانت فيه أيسلندا مغطاة بالغابات.

وعلى الرغم من أن السكان الشماليين في القرن التاسع قد أفادوا بوجود غابات شاسعة في جميع أنحاء البلاد، إلا أن الغابات كانت كثيفة قبل 3000 سنة، ووصلت إلى المرتفعات.

====================

ريغا / أعلنت الحكومة اللاتفية، أمس الثلاثاء، أنه تم التوقيع، خلال مؤتمر القمة السادس عشر بين الصين وبلدان من وسط وشرق أوروبا، على مذكرة تعاون ثلاثية بين شركة الخدمات الجينية العالمية “بي جي أي”، ومؤسسة “ووهان” الصينية للصناعية الحيوية ووزارة الاقتصاد اللاتفية، من أجل بناء حديقة للعلوم والتكنولوجيا في لاتفيا.

وقال ريمونس اليكسيينكو، نائب كاتبة الدولة بوزارة الاقتصاد، الذي وقع هذه المذكرة باسم لاتفيا، إن الاتفاق يعد خطوة هامة نحو إقامة حديقة أوروبية للعلوم والتكنولوجيا.

وأضاف أن التعاون مع مثل هؤلاء الشركاء سيساعد لاتفيا على أن تصبح أحد أبرز خبراء علوم الحياة في أوروبا.

وستعمل الحديقة كأرضية للابتكار والتعاون بالنسبة لشركات علوم الحياة والباحثين، وتوفير الوصول إلى المختبرات، وخدمات التوجيه.

وتشغل شركة “بي جي أي” الصينية، التي تأسست سنة 1999، أكثر من 5000 باحث في عدة بلدان.

يذكر أن مؤتمر القمة السادس عشر بين الصين وبلدان وسط وشرق أوروبا قد عقد يوم 27 نونبر الماضي في بودابست بالمجر.
هلسنكي / ذكرت وسائل الإعلام الفنلندية، أمس الثلاثاء، أن ميناء هلسنكي نشر لائحة أسعار سنة 2018 تتضمن معايير جديدة تقدم تخفيضات على أسعار رسو السفن بناء على انخفاض التأثيرات البيئية.

وأوضح بلاغ للميناء أن “التخفيض متاح لأولئك الذين ينفذون إجراءات تقلل من التأثيرات البيئية للسفن، من حيث خفض الانبعاثات، والتقليص من الضوضاء في الميناء، أو القيام باستثمارات تحسن الكفاءة البيئية”.

وأكدا آينو رانتانن، مدير الجودة والبيئة في ميناء العاصمة الفنلندية، على أهمية تدبير الأثر البيئي، مشيدا بمجهودات الزبناء في “توفير الفرص المالية لتوسيع عملياتهم”.

=====================

أوسلو / بلغت الاستثمارات في قطاع الطاقة النرويجي نحو 25.8 مليار كرونة نرويجية خلال سنة 2016، أي بزيادة بنحو 16 في المائة، مقارنة مع سنة 2015.

وذكر المعهد الوطني للإحصاء، في بلاغ له، أن هذا الرقم الغير مسبوق يفسر جزئيا بتحديث شبكة الكهرباء وبناء مزارع جديدة لطاقة الرياح.

وبلغت الاستثمارات في شبكة الكهرباء 12.9 مليار كرونة نرويجية خلال سنة 2016.

وأكد المصدر ذاته أن الاستثمارات في محطات توليد الطاقة الكهرومائية بلغت 4.8 مليار كرونة، في حين بلغت الاستثمارات في محطات الطاقة الحرارية ومحطات توليد طاقة الرياح نحو 0.4 و2.4 مليار كرونة على التوالي.

وكانت المداخيل التشغيلية لشركات الطاقة نحو 29.6 مليار كرونة خلال سنة 2016، أي بزيادة بنحو 34 في المائة، مقارنة مع السنة الماضية.

وتعزى هذه الزيادة إلى الارتفاع الكبير المسجل في أسعار الكهرباء خلال السنة الماضية.

وقد ارتفع متوسط السعر في السوق، خلال السنة الماضية، بنسبة 30 في المائة، وسجلت مصانع الإنتاج أرباحا تشغيلية بلغت 19.7 مليار كرونة خلال سنة 2016.

وبلغ الربح السنوي لصناعة الطاقة 16.5 مليار دولار في سنة 2016، أي بزيادة بنحو 39 في المائة مقارنة مع سنة 2015.

ووصلت صادرات النرويج من الكهرباء، خلال السنة الماضية، إلى نحو 22.2 تيراواط/ساعة، في حين بلغت الواردات 5.7 تيراواط/ساعة.

اقرأ أيضا