أخبارحوالي 835 ألف هكتار المساحة الإجمالية للمناطق المحمية الخاصة بالأرجنتين

أخبار

11 فبراير

حوالي 835 ألف هكتار المساحة الإجمالية للمناطق المحمية الخاصة بالأرجنتين

بوينس آيرس – تتوفر الأرجنتين على 220 من المناطق المحمية الخاصة، بمساحة إجمالية تصل إلى حوالي 835 ألف هكتار، أي ما يعادل اربع مرات مساحة مدينة بوينوس آيرس، حسب معطيات للشبكة الأرجنتينية للمحميات الطبيعية الخاصة.

وأشارت معطيات الشبكة إلى أن أغلب هذه المحميات الخاصة تعود لأشخاص أو عائلات تخصصها لإقامة مشاريع سياحية وزراعية صديقة للبيئة.

وتوجد بالأرجنتين، في المجموع، حوالي 444 منطقة محمية، عمومية أو خاصة، بمساحة تشمل ما مجموعه 33 مليون و956 ألف و150 هكتار، أي 16ر12 في المائة من المجال البري بالبلاد، و42 ألف و503 كلم مربع من المحميات البحرية، أي 8ر2 من المجال البحري الأرجنتيني.

وقد انضمت الأرجنتين سنة 2011 إلى “عقد الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي”، والذي ينص على وضع استراتيجيات وطنية تمكن من رفع نسبة المناطق المحمية في المجال البري إلى 17 في المائة وإلى 10 في المائة في المجال البحري، خلال الفترة ما بين سنتي 2011 و2020.

في ما يلي أبرز الاخبار البيئية لأمريكا الجنوبية لليوم السبت 11 فبراير 2017:

– أحدثت وزارة الطاقة والمعادن الأرجنتينية، مؤخرا، سكريتارية التوفير والنجاعة الطاقية، التي ستعمل على تطوير الترسانة القانونية المتعلقة بالاستهلاك الطاقي ودعم البرامج التي تكرس الممارسات الفضلى”، حسب الوزارة ذاتها.

وستعمل السكريتارية على تنزيل السياسات الحكومية في المجال، والتي تروم تحقيق هدف خفض استهلاك الكهرباء والغاز بنسبة 15 بالمائة وتقليص استهلاك المحروقات بنسبة 10 في المائة في أفق 2025.

==================================

* الشيلي:

– أكد عمال منجم ‘إسكونديدا” للنحاس في الشيلي، الأكبر من نوعه في العالم، عزمهم مواصلة إضرابهم، الذي دخلوا فيه أول أمس الخميس، للمطالبة بزيادة أجورهم، وذلك بعد ان فشلت أسابيع من المفاوضات مع المساهم الرئيسي في المنجم، الشركة البريطانية الأسترالية “بي إتش بي بيليتون”.

ويطالب العمال بزيادة بنسبة 7 بالمائة في الأجور ومكافآت من 25 مليون بيسو (حوالى 39 الف دولار) لكل منهم، مقابل ثمانية ملايين عرضتها الادارة بدون زيادة في الأجور.

وقد أعلنت المجموعة البريطانية الاسترالية المساهمة الرئيسية في المنجم تعليق الانتاج في الايام الـ15 الاولى من الحركة الاحتجاجية التي يمكن ان تكون أطول من تلك التي جرت سنة 2006 واستمرت 25 يوما، حسب نقابة العمال المضربين.

==================================

* البرازيل:

– حذرت فرع منظمة السلام الأخضر “غرينبيس” بالبرازيل من أن مشاريع الأوفشورين التي تقودها شركة طوطال المتعددة الجنسيات في شمال البرازيل تشكل تهديدا للتنوع البيولوجي بالمنطقة.

واعتبر فرع المنظمة البيئية ان أعمال التنقيب عن النفط التي تقودها “طوطال” في المنطقة يمكن ان تثير مخاوف النشطاء من وقوع كارثة بيئية في حال حدوث تسرب نفطي.

ويتعزم فرع شركة طوطال النفطية بالبرازيل استثمار نحو مليار دولار سنويا في البلد الجنوب أمريكي، وذلك في إطار اتفاق شراكة استراتيجية وقعته مع شركة “بتروبراس” النفطية البرازيلية في أكتوبر الماضي.

وتواجه بتروبراس، التي كانت أعلنت عن خفض استثماراتها للفترة ما بين 2017 و 2021 بنسبة 25 في المائة، ديونا ضخمة مترتبة عن الفضيحة السياسية والمالية الكبيرة التي هزت البلاد.

اقرأ أيضا